أدانت جماهير مدينة العيون المحتلة أمس الأربعاء في مظاهرات شعبية الاستغلال غير الشرعي للثروات الطبيعية الصحراوية من طرف الشركات الأجنبية المتواطئة مع سلطات الاحتلال المغربي في استغلال الثروات الطبيعية والمخالفة للقانون الدولي  الذي يمنع استغلال الثروات الطبيعية بالصحراء الغربية، التي لم يقرر مصيرها بعد.

 

 

و حملت الجماهير الصحراوية التي خرجت في المظاهرات شعارات ولافتات تطالب بضرورة انسحاب الشركات الأجنبية من الصحراء الغربية، وتندد بالاستغلال غير الشرعي والمخالف للقانون والدولي.

وطالب الجماهير المتظاهرون تلك الشركات بعدم الانصياع لسلطات الاحتلال المغربية باعتبار التواجد المغربي على هذه الأراضي غير شرعي ومخالف للإرادة الشعبية الصحراوية.

، ونشير إلى أن الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والقانون الدولي كلها لا تعترف بسيادة المغرب على المدن الصحراوية المحتلة، ما يجعل استغلال ثروات هذه المناطق من طرف المغرب والشركات الأجنبية المتمالئة معه يعتبر عملا غير شرعي، ومخالف للشرعية الدولية. 

 

وتجدر الإشارة إلى أن المرصد الدولي لحماية الثروات الطبيعية بالصحراء الغربية كان قد أحصى، من خلال تتبع حركة السفن في ميناء مدينة العيون المحتلة، 9 شركات موردة معروفة و واحدة أخرى غير معروفة تنحدر من 9 دول مختلفة عبر العالم تستغل الثروات الطبيعية الصحراوية، بما في ذلك على سبيل المثال شركتي أكريوم (كندا) و ليفوسا (ليتوانيا)، اللتان تقومان بشراء نسبة 58 بالمائة من الفوسفات الصحراوي.

و أ ص