أعرب رئيس الجمهورية الصحراوية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد محمد عبد العزيز اليوم الاثنين، عن مدى انشغال الدولة الصحراوية العميق تجاه التماطل الحاصل في تنفيذ خطة الأمم المتحدة الخاصة بتنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي.

 

 

وعبر رئيس الجمهورية الصحراوية من جديد خلال تصريح إعلامي على هامش استقباله الممثلة الخاصة للأمين العام لأمم المتحدة كيم بولدوك، عن امتعاضه الجمهورية الصحراوية من العراقيل المغربية الهادفة إلى إفشال جهود الأمم المتحدة، من خلال انتهاكات حقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

 

وقال محمد عبد العزيز، إن المغرب لا يملك السيادة على الصحراء الغربية ؛ وإنما هو قوة احتلال تنتهج ممارسات شنيعة من قتل، وسجن وأحكام بالمؤبد على الصحراويين وذنبنهم الوحيد في ذلك "هو المطالبة بتنظيم استفتاء حر ونزيه وعادل لتقرير مصير الشعب الصحراوي".

وأضاف عبد العزيز أن هذه الانتهاكات تترافق مع "نهب ممنهج لثروات إقليم الصحراء الغربية في تعارض تام مع القانون الدولي، تزامنا مع تنظيم أمواج بشرية استيطانية من المغرب إلى داخل الصحراء الغربية حتى أصبح الصحراويون يمثلون أقلية".

 

وأوضح رئيس الجمهورية الصحراوية أن الأمم المتحدة "متواجدة بإقليم الصحراء الغربية منذ ما يزيد على 24 سنة من أجل تنظيم الاستفتاء ، إلا أنها لحد اليوم لم تمارس تطبيق القانون لا فيما يتعلق بالحياد بين الطرفين ومعاملتهما بالمثل ، كما أنها تتسامح مع شروط الاحتلال المغربي في تعارض مع القانون الدولي".

 

وطالب رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد محمد عبد العزيز، الأمم المتحدة أن "تمارس مهمتها القانونية وتنفذ تنظيم استفتاء لتقرير المصير، معربا عن استعداد الطرف الصحراوي للتعاون مع جهودها من أجل هذه المهمة" طبقا لما أوردته وكالة الأنباء الصحراوية.