أصدقاء الصحراء الغربية ومجموعة السلام والمجتمع المدني تطالب الحكومة البريطانية التحرك العاجل في وضع آليات لحماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية جمعية أصدقاء الصحراء الغربية ومجموعة السلام ستقديم رسالة من طرف المجتمع المدني البريطاني بتوقع ١٠٠ شخص تطالب تدخل وزير الدولة للشؤون الخارجية والكومنولث،

فيليب هاموند المحترم النائب إلى التحرك العاجل في وضع آليات لحماية حقوق الإنسان في المنطقة. يجب اتخاذ إجراءات للضغط على المغرب إلى تمكين تطبيق قرارات الأمم المتحدة التي تم طالبت لنحو 20 عاما، قبل حل نهائي يمكن العثور على الذي يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير بحلول ابريل 2015.جمعية أصدقاء الصحراء الغربية ومجموعة السلام قد أكدت هناك انتهاكات موثقة لحقوق الإنسان بما في ذلك، والتعذيب، والسجن ة والعنف الجنسي المرتكبة ضد المواطنين الصحراويين في الصحراء الغربية .على الرغم من هذا مجلس الأمن الدولي قد فشلت حتى الآن في واجبها - وبموجب المادة 73 من ميثاق الأمم المتحدة - لحماية المواطنين من هذه الأراضي غير المتمتعة بالحكم الذاتي.البعثة لا تزال واحدة من عدد قليل من بعثات حفظ السلام دون تفويض حقوق الإنسان. شعب الصحراء الغربية يحتاج رصد مستقل وحيادي وشامل ومستدام لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية.الشعب الصحراوي مقتنعون بأن صوتك سيضع الضغط بعثة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة لفرض ولايتها لرصد انتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية بحلول ابريل نيسان عام 2015. وهم قوم يؤمنون بقوة في المثل العليا للسلام والعدالة والديمقراطية.