.استقبل الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي بمقر إقامته بالمستشفى عين النعجة بالجزائر العاصمة وزيره الأول بشرايا حمودي بعد أيام من العودة من رجلته الاستشفائية إلى أسبانيا..


وخلال اللقاء اطمأن الوزير الأول على صحة الرئيس غالي الذي يتماثل للشفاء وفي تطور كبير .

الوزير الأول قدم عرضا شاملا ومفصلا لرئيس الجمهورية حول سير البرامج التي تميزت بالنتائج الايجابية المحققة والتحصيل الجيد في مختلف الأوجه من خلال حشد كل عناصر و متطلبات الانجاز.

كما تم استعراض تطورات القضية الوطنية على ضوء المكاسب المحققة خلال الفترة الماضية العسكرية والقانونية والسياسية والإعلامية، وما شهدته من حضور دولي وجهوي مكثف وبارز.

وقد ثمن الرئيس المواقف الواضحة والصريحة للدولة الجزائرية الشقيقة ورئيسها فخامة السيد عبد المجيد تبون ،الذي ما فتئ يعبر عنها في كل المناسبات .

وكان اللقاء فرصة لرئيس الجمهورية والأمين العام للجبهة لإسداء تعليماته للأخ الوزير الأول فيما يتعلق بضمان مواصلة سير البرامج المقررة ، مؤكدا علي إنجاح البرامج الصيفية والرفع من مستوى الجوانب الخدماتية للمواطنين.

كما اكد على أهمية التحضير الجيد لإنجاح دورة الأمانة الوطنية كمحطة للتقييم والمراجعة تماشيا وقرارات المؤتمر الشعبي العام الخامس عشر.

وأوصى رئيس الجمهورية الأمين العام للجبهة والقائد الأعلى للقوات المسلحة بحشد كل القوى والتجند الشامل لمختلف المؤسسات والهيئات والمناضلين والمناضلات الإفشال كل رهانات العدو والاستمرار في فرض الخيارات الوطنية في الحرية والاستقلال.

كما حمل الرئيس ابراهيم غالي الوزير الأول بإبلاغ تحياته النضالية العالية لكل الشعب الصحراوي في مختلف ساحات الفعل الوطني. جيش التحرير الشعبي الصحراوي المرابط في ميادين القتال والشرف وفي مخيمات العزة والكرامة وبالمناطق المحتلة الصامدة وفي الجاليات والريف الوطني، مثمنا في ذات الوقت روح الهبة المتصاعدة والمتناغم مع الفعل الوطني المتحدية لكل الصعاب والظروف و مناورات العدو. (واص)