أكدت وزارة شؤون الارض المحتلة الصحراوية و الجاليات وجاليات الجنوب رفضها للاستهتر المغربي ببنود وقف اطلاق النار بين الجانبين الصحراوي والمغربي سنة 1991 برعاية الأمم المتحدة

وأوضح بيان للوزارة حصلت البيان الصحفي على نسخة منه أنه في وقت يزيد الاحتلال المغربي من تنكيله للمناضلين في المناطق المحتلة ، و ينوع مؤامراته الرامية الى شرعنة وجوده غير الشرعي على أرضنا من خلال فتح قنصليات لدويلات هامشية في مروق موصوف على القانون الدولي حينا، أو الاستعانة بحلفائه لتنظيم أنشطة تحت يافطات مختلفة لعل آخرها رالي" افريقيا ابكوريس" الذي يمزق بمروره من أراضينا كل المواثيق الدولية....
في هذا الوقت وصل سيل غضب شعبنا الزبى فهبت كوكبة من أبنائه و بناته بعفوية و صدق مشاعر للتعبير عن رفض شعبنا للاستهتار المغربي ببنود اتفاقية وقف إطلاق النار ،و رميه خطة السلام الأصلية في سلة الجحود.
اننا في جاليات الجنوب ، و نحن نتابع الوقفات المدنية العفوية التي ينظمها هؤلاء المواطنين الصحراويين الشرفاء،لنعلن كامل التضامن معهم ، و صادق الجاهزية و الاستعداد لما تقرره و توجه به قائدة كفاحنا طليعتنا الصدامية الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب.

كفاح،صمود و تضحية لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية