طالب وزير الشؤون الخارجية السيد محمد سالم السالك الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي بالإسراع في تحديد تاريخ لإجراء استفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي

كونهما الضامنين لتطبيق مخطط التسوية الأممي الإفريقي المتفق عليه من طرفي النزاع (جبهة البولساريو والمغرب).

وأبرز وزير الشؤون الخارجية في خطابه أمام مجلس السلم والأمن الإفريقي خلال جلسة إحاطة خاصة بتطورات الوضع في الصحراء الغربية، أن “هناك حاجة ماسة إلى المسارعة في تحديد تاريخ لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية”.

وأكد رئيس الدبلوماسية الصحراوية أنه و”بسبب المناورات المغربية الرامية إلى الاستفادة من التأخير ومحاولة إضفاء الشرعية على الاحتلال العسكري لمناطق مهمة من الصحراء الغربية ، وبعد 23 عاما من انتظار تنظيم الاستفتاء ، إلى جانب استمرار معاناة الشعب الصحراوي ، فمن الآن لابد من المسارعة في تحديد الموعد لإنهاء هذه المعاناة ومنع الصراع من العودة إلى المرحلة الأولى ( استئناف الحرب) “.

وذكّر السيد محمد سالم السالك بأن الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية قد وقعت على خطة التسوية برعاية الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الإفريقية عام 1991 استجابة لجهود الاتحاد الإفريقي في إطار رعاية حميدة تهدف إلى حل القضية الصحراوية من خلال استكمال تصفية الاستعمار من إفريقيا.

إن الجمعية العامة للأمم المتحدة سجلت الصحراء الغربية في قائمتها للدول المستعمرة عام 1963 ، ومنذ ذلك التاريخ والأمم المتحدة تعترف لشعب الصحراء الغربية بحقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير من خلال كافة القرارات السنوية وتعتبرها مسألة تصفية الاستعمار، يضيف رئيس الدبلوماسية الصحراوية.