كانت زيارة الوزير الأول الصحراوي لجمهورية غانا ـ للمشاركة في حفل تنصيب رئيسها الجديد ـ حافلة باللقاءات مع عدد من الشخصيات الدولية عكست

حجم الاحتضان الإفريقي والدولي للقضية الصحراوية.
عضو الأمانة الوطنية الوزير الأول السيد عبد القادر الطالب عقد لقاءات مع : الرئيس الزامبي إدغار لونغو ، الرئيس السنغالي ماكي سال، رئيس مجلس الأمة الجزائري عبد القادر بن صالح، نائب رئيس جمهورية تشاد باهيمي باداكي ووزيرة الخارجية والتعاون لدولة بتسوانا بيلونومي بينسون.
اللقاء الذي جمع السيد عبد القادر الطالب عمار بهذه الوفود تناول في المجمل تطورات القضية الصحراوية بشكل عام وعلى المستوى الإفريقي بشكل أخص.
وقد شكل حضور الوزير الأول مع رؤساء الوفود المشاركة في العديد من الأنشطة ، فرصة لتبادل التحايا والتعارف حيث كرس حضور الوفد الصحراوي في الحدث الرئيسي وفي اللقاءات الجانبية التي أقيمت على هامشه وجود الدولة الصحراوية ورسخ مكانتها أمام الدول والشعوب الإفريقية.  وكان الوزير الأول الصحراوي قدم باسمه ونيابة عن رئيس وحكومة وشعب الجمهورية الصحراوية بتقديم التهاني والتبريكات والدعوة بالتوفيق للرئيس الجديد ولغانا وشعبها بمزيد من النمو والازدهار والرقي. كما سلم الوزير الأول الصحراوي رسالة إلى الرئيس الغالي من نظيره الصحراوي فخامة الرئيس إبراهيم غالي اطلاعه خلالها على تطورات الملف الصحراوي على المستوى الدولي عموما والإفريقي خصوصا والتعبير له عن روابط الصداقة والأخوة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين الغاني والصحراوي والدعوة إلى تعزيزها خلال الفترة الرئاسية الحالية والتي يأمل الشعب الصحراوي أن تكون إحدى الأولويات في الولاية الجديدة للرئيس نانا آدو دانكاوا اكفوادو.
وقد أكد الرئيس الغاني الجديد اطلاعه على حيثيات القضية الصحراوية والعمل على ما يضمن مصالح إفريقيا ويخدم تقاليدها التضامنية وعبر عن شكره وتثمينه لمشاركة الوفد الصحراوي في هذه الاحتفالات والتعبير عن استعداده للقاء الرئيس الصحراوي.