ثمن الرئيس الصحراوي الأمين العام لجبهة البوليزاريو محمد عبد العزيز بالدعوة إلى العناية بالجيش وتقوية المؤسسة العسكرية، التي تركزت حولها مجمل مداخلات المشاركين في المؤتمر الرابع عشر للجبهة.

 

وجاء ذلك على لسان المتحدث الرسمي باسم المؤتمر السيد منصور عمر في مؤتمر صحفي عقده عقب جلسة الردود، حيث أكد هذا الأخير تمسك جبهة البوليزاريو بخيار العودة للحرب، مبرزا أن وقف إطلاق النار لا يعتبر تراجعا عن الكفاح المسلح.

وأفاد المتحدث الرسمي منصور عمر أنه فيما يخص الإدارة والتسيير الداخلي فقد تولى الردود الوزير الأول حيث ركز على المجهودات الكبيرة التي بذلتها الدولة في التسيير خلال الأربع سنوات الماضية، إلى جانب الوضع الأمني وسياسة الاستنفار التي تقوم بها الدولة الصحراوية لحماية المواطنين وضيوف الشعب الصحراوي .

وحول القضاء أكد الوزير عبد القادر الطالب عمر أنه لا يجوز حماية الجريمة والتغطية عليها، كما تحدث عن النقائص التي تناولها التقرير الأدبي ، مشددا على ضرورة تفاديها.

وحول جبهة العمل الخارجي قدم محمد خداد ملخصا عن مكانة القضية الصحراوية اليوم في الأمم المتحدة والتطورات الأخيرة التي عرفتها بعد الزيارات المتتالية التي قام بها السيد روس إلى المنطقة رغم تعنت ورفض الاحتلال المغربي له.