خلد المجلس الوطني الصحراوي اليوم السبت الـ40 لتأسيسه بحضور الوزير الأول الصحراوي السيد عبد القادر الطالب عمر وأعضاء من الأمانة الوطنية والحكومة الصحراوية، وبمشاركة وفد من المجلس الوطني الشعبي الجزائري بالإضافة إلى وفود صديقة للشعب الصحراوي من المكسيك، ومفوضية الاتحاد الإفريقي وغيره.

 

وتم افتتاح الاحتفال بمناسبة مرور "40 سنة على ترسيخ الديمقراطية وبناء دولة المؤسسات في الجمهورية العربية الصحراوية" بعرض شريط مصور عن تاريخ وتطور هذا المجلس منذ تأسيسه إلى اليوم.

 ورحب رئيس المجلس الوطني الصحراوي خطري آدوه بالوفود التي قدمت لتشارك المجلس الوطني الصحراوي الاحتفال بالذكرى الأربعين  لتأسيسه، وعلى رأسها الوفد البرلماني الجزائري.

وأشاد السيد خطري آدوه بمتانة العلاقات الأخوية بين الشعبين الصحراوي والجزائري والموقف الثابت للجزائر في مساندة ودعم كفاح الشعب الصحراوي من أجل الحرية والاستقلال.

من جهتها أكدت نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري المكلفة بالنشاط الخارجي السيدة اليا غنية خلال التظاهرة على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال، كما جاء خلال كلمة ألقتها بالمناسبة.

وجددت السيدة اليا غنية موقف الجزائر الثابت والداعم لحق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال، مشيرة إلى أن الشعب الجزائري "يساند ويدعم كفاح الشعب الصحراوي من أجل استعادة حقه في تقرير المصير والاستقلال".