أفاد موفد البيان الصحفي بالجمهورية العربية الصحراوية أن الرئيس الصحراوي الأمين العام لجبهة البوليزاريو محمد عبد العزيز جدد استعداد الجبهة للتعاون مع الامم المتحدة من اجل الدخول في مفاوضات "مباشرة، جادة" يتم خلالها تحديد تاريخ تنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي.

 

جاء ذلك في تصريح لوسائل الاعلام عقب استقبال الرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز مساء اليوم للمبعوث الشخصي الاممي كريستوفر روس، طبقا لموفدنا الذي كان حاضرا ضمن الصحفيين الذي حصلوا على تصريحات الرئيس.

ونقل موفدنا عن الرئيس الصحراوي تأكيده على أن اللقاء الذي دام ثلاث ساعات مع المبعوث الشخصي روس طبعته "الصراحة و العمق".

وأعرب الرئيس الصحراوي الامين العام لجبهة البوليساريو محمد عبد العزيز للمبعوث الأممي روس عن "امتعاضه الشديد من سياسة الهروب الى الامام و الاستفزاز و التصعيد و لغة التعنت و التمرد على الشرعية الدولية من طرف الحكومة المغربية، و ذلك من خلال زيارة ملك المغرب الى اراضي الصحراء الغربية، و كذلك التصريحات المتكررة لمسئولين مغاربة".

واستنكر الرئيس محمد عبد العزيز رفض المغرب لنداء الأمم المتحدة فيما يتعلق بتنظيم استفتاء تقرير المصير، و كذا الدخول في مفاوضات جادة بين طرفي النزاع جبهة البوليزاريو والمغرب، مدينا "منع سلطات الاحتلال المغربية المجتمع الدولي من الدخول الى الاجزاء المحتلة من الصحراء الغربية، و كذا رفض المغرب لنداءات المجتمع الدولي بوقف نهب الثروات الطبيعية للصحراء الغربية".

 

ودعا السيد محمد عبد العزيز السيد روس، أن يبلغ الامانة العامة للأمم المتحدة و المجتمع الدولي بكل هذه الممارسات التي ينتهجها الاستعمار المغربي ضد الشعب الصحراوي وخيرات بلده.