أجرى رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الأمين العام لجبهة البوليساريو  محمد عبد العزيز مقابلة مع صحيفة "لافانقوارديا" الإسبانية أعرب خلالها عن خيبة أمله إزاء تخاذل المجتمع الدولي اتجاه قضية الصحراء الغربية مؤكدا أن "صبر الشعب الصحراوي قد بدأ ينفذ".

 

وأكد الرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز " أن الشعب الصحراوي يشعر "بخيبة أمل إن صح التعبير حيث أن ما حدث يعكس ضعف الأمم المتحدة  فبالإضافة إلى إلحاق الضرر بمصالحنا فإنه يهدم مصداقية وسمعة المجتمع الدولي"، مضيفا أن "الأمم المتحدة تعهدت بتنظيم استفتاء تقرير المصير وأعطتنا كلمتها ولكن مرت بعد ذلك 40 سنة من الانتظار ونحن لازلنا بعيدين عن هذا المسعى".

وقال الرئيس الصحراوي إن "المغرب يرفض تطبيق مسلسل السلام الأممي الذي وقعه مع جبهة البوليساريو ولم يف بالتزاماته في إجراء مفاوضات مباشرة بين الطرفين  كما أن حكومة الرباط رجعت إلى سنوات السبعينيات معتبرة ملف الصحراء الغربية ملفا مغلقا فيما تواصل انتهاك حقوق الإنسان الصحراوي وتنهب ثرواته الطبيعية" مشيرا إلى أن "المجتمع الدولي لم يتحمل مسؤولياته وأن صبر الشعب الصحراوي بدأ ينفذ وخاصة الفئة الشبابية منه".

ولم يستبعد الرئيس الصحراوي العودة الى الكفاح المسلح من أجل إعادة حق الشعب الصحراوي حيث أكد أن "خيار العودة إلى الكفاح المسلح غير مستبعد وهو واحد من عدة خيارات سيتم طرحها في مؤتمر جبهة البوليساريو القادم منتصف شهر ديسمبر المقبل".

وقال محمد عبد العزيز إن المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة كريستوفر روس - الذي زار الأراضي الصحراوية المحتلة مؤخرا- قد أعلن عن زيارة مرتقبة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون للصحراء الغربية، مضيفا أن الهيئة الأممية قد أكدت للجانب الصحراوي أن "صبر المجتمع الدولي بدأ ينفذ وبدأ يولي اهتماما كبيرا بالمسألة" موضحا بذلك أن "المغرب بات في قفص الاتهام وأن موقفه المعاند سيجلب له نتائج وخيمة".

ودعا الرئيس الصحراوي الدول التي لم تعترف بعد بالجمهورية الصحراوية إلى فعل ذلك على غرار أكثر من 80 دولة عبر العالم.

وخلص الرئيس الصحراوي إلى القول: "أكدنا لشعبنا بأننا بدأنا حربا طويلة الأمد  فكفاحات شعوب مثل فلسطين  جنوب إفريقيا  ناميبيا  فيتنام والجزائر استمرت عقودا من الزمن" واضاف مستطردا "نحن ككل مرة مصممون ومقتنعون أن النصر قادم إن شاء الله   فالمغرب يخطيء عندما يظن أن الوقت يجري لصالحه". 

 

وتعد الصحراء الغربية آخر مستعمرة في إفريقيا محتلة من طرف المغرب منذ 1975 بدعم من فرنسا. وقد تم إدراج الصحراء الغربية منذ 1963 في قائمة الأراضي غير المستقلة وبالتالي تطبق عليها اللائحة 1514 للجمعية العامة للأمم المتحدة التي تتضمن إعلان منح الاستقلال للدول والشعوب المستعمرة.