قال مسؤول أمانة الفروع في الجمهورية العربية الصحراوية السيد سالم لبصير إن الوحدة الوطنية للشعب الصحراوي تشكل مصدر القوة الذاتية للشعب الصحراوي وترجمة لمعاني الصمود والمقاومة والعمل الجماعي.

 

جاء كلام سالم لبصير خلال كلمة ألقاها اليوم بمناسبة الاحتفالات المزدوجة المخلدة للذكرى الأربعين للوحدة الوطنية والمهرجان الدولي للثقافة والفنون الشعبية بولاية بوجدور.

سالم لبصير أبرز أهمية الحدث معتبرا إياه محطة بارزة تنضاف إلى محطات نضال وكفاح الشعب الصحراوي في مواجهة الاستعمار، وكذا محطة للوقوف على أهم المكاسب التاريخية التي أنجزت طيلة أربعين سنة بفضل تمسك الشعب الصحراوي بوحدته الوطنية.

ودعا سلام لبصير إلى الحفاظ على الوحدة الوطنية باعتبارها تشكل المكسب الحقيقي لكل الصحراويين، مضيفا أن الوحدة الصحراوية "واجب مقدس والمساس منها خط أحمر، وهو ما يتطلب منا أن نحمل على أعناقنا قدسية الرسالة وإيصالها لكل الأجيال".

وأكد السيد سالم لبصير، أن الاحتفال بالوحدة الوطنية يشكل محطة تاريخية يتوقف عندها الشعب الصحراوي من أجل التذكر والعرفان للوقوف على أهم المكاسب التاريخية التي حققها الشعب الصحراوي خلال مسيرته النضالية ضد المحتل المغربي.

كما أضاف سالم لصير أن المهرجان الدولي للثقافة والفنون الشعبية يعتبر فرصة ثمينة تلتقي فيها الثقافات وتمتد عبرها جسور المحبة والإخاء والتعارف بين الشعوب، وأن الرسالة الثقافية تبرز من خلال التراث الوطني المعبر عن الهوية الصحراوية المتميزة عن غيرها ، والتي تعكس شخصية وخصوصية الشعب الصحراوي من حيث اللغة والعادات والتقاليد، مضيفا أن هذ الحدث الثقافي يتطلب تعميق مستوى الوعي والفهم لمعاني المعطى الثقافي سواء ما يتعلق منه بحماية الهوية الثقافية والدفاع عنها وتشجيع الحفاظ عليها في وقت يسعى فيه العدو المغربي إلى ابتلاع الهوية الصحراوية والقضاء عليها.

 

السيد سالم لبصير أشاد بالمواقف الثابتة للجزائر حكومة وشعبا تجاه القضية الصحراوية والتي لا تتغير في كل الأزمنة.