نظمت كلية الأنتربولوجيا بجامعة بوردو الفرنسية لقاء مفتوحا بين طلبة الماجستير و بعض اللاجئين السياسيين الصحراويين بوسط الكلية.

 

اللقاء دام ما يقارب 4 ساعات و كان فرصة للاجئين الصحراويين لتعريف الطلبة بالقضية الصحراوية و بواقع اللاجئين الصحراويين بمدينة بوردو، حيث تم تقديم عرض مفصل عن تاريخ القضية الصحراوية ما قبل الاستعمار الإسباني و ما بعده مرورا بالاجتياح العسكري لقوات الاحتلال المغربي و واقع الانتفاضة السلمية بالمناطق المحتلة من خلال ملف حقوق الإنسان و نهب الثروات الطبيعية وكذا وجهة القانون الدولي في تصفية الاستعمار بالصحراء الغربية.

كما تم تقديم عرض عن  واقع اللاجئين الصحراويين بالمخيمات من مختلف الجوانب كتجربة بناء المؤسسات الصحراوية ودور المرأة الصحراوية داخل المجتمع و الدولة، وكذا ملف جدار الذل و العار و عملية نزع الألغام و ضحاياها .

كما تم تقديم نظرة شاملة عن ثقافة الشعب الصحراوي و عاداته و تقاليده و شرح مفصل لتاريخ و فلسفة الشاي الصحراوي و شرح رموز ألوان العلم الوطني .

و في هذا الإطار تم فتح النقاش والتركيز على المسؤولية التاريخية و القانونية لكل من الدولتين الإسبانية و الفرنسية و كذا الموقف المخجل لدول الإتحاد الأوروبي و الأمم المتحدة و بعثتها ” المينورسو” البعثة الأممية لتنظيم الاستفتاء بالصحراء الغربية .

ليختم العرض بالحديث عن معاناة اللاجئين السياسيين الصحراويين ببوردو و البحث عن السبل الكفيلة بمساعدتهم في تخطي هذا الواقع، و في الأخير  قرر بعض طلبة الماجستير اختيار مسألة الصحراء الغربية بوصفها آخر مستعمرة إفريقية و مخيم اللاجئين ببوردو كموضوع لمشاريع التخرج لهذه السنة.

واختتمت التظاهرة خلال اليوم الموالي بمشاركة الطلبة في تنظيم و جبة غداء على شرف اللاجئين بالمخيم بالتعاون مع مجموعة المتضامنين الفرنسيين و المهاجرين العرب بمدينة بوردو الذين فتحوا منذ عدة أشهر مجموعة خاصة عبر الفيسبوك اسمها ” مساعدة اللاجئين الصحراويين ببوردو”  هدفها جمع و تقديم المساعدة اللازمة للاجئين السياسيين الصحراويين و التعريف بقضيتهم على أكبر مستوى.

البيان الحصفي + الضمير