بدأ مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالتعذيب إخوان أرنستو مندز لقاءاته مع المسؤولين الموريتانيين اليوم الاثنين

،

 حيث عقد اجتماعين كان أولهما مع مفوض حقوق الإنسان، وثانيها مع ووزير العدل.

وكان أول نشاط للمقرر الأممي في انواكشوط بعقده جلسة عمل مع مفوض حقوق الإنسان والعمل الإنساني الشيخ التراد ولد عبدالمالك، وذلك في مقر المفوضية بانواكشوط.

حضر اللقاء عدد من معاوني المبعوث الأممي، وكذا معاوني مفوض حقوق الإنسان، وتحديدا المفوض المفوض المساعد لحقوق الإنسان والعمل الإنساني الرسول ولد الخال، ومديرة ترقية حقوق الإنسان والتماسك الاجتماعي فاطمة بنت انجيان، ومنسق مركز التوعية والتوثيق في مجال حقوق الإنسان والعمل الإنساني إسلمو ولد صاليحي.

كما حضر الوفد المرافق للمقرر الأممي جلسة العمل.
 
كما عقد المقرر الأممي اجتماعا مع وزير العدل الموريتاني إبراهيم ولد داداه، وذلك في مقر وزارة العدل، حضره عدد من كبار المسؤولين في وزارة العدل، والوفد المرافق للمقرر الأممي أرنستو مندز.
 
ووصل مندز إلى انواكشوط مساء أمس الأحد، وتدوم زيارته لموريتانيا عدة أيام.