في خطوة غير متوقعة أعلن رئيس مجلة “شارلي إيبدو” المثيرة للجدل “لوران سوريسو” والتي كانت تنشر مجموعة من الصور الكاريكاتورية المسيئة للرسول عليه الصلاة والسلام أنها ستتوقف

نهائيا عن نشر أي صور من هذا القبيل وذلك بشكل نهائي.

وحول الأسباب التي دفعت رئيس المجلة إلى اتخاذ هذا القرار المفاجئ قال “لوران” أن المجلة أتمت وظيفتها ودافعت عن ما أسماه حقها في رسم الكاريكاتير كما قال رئيس تحرير الصحيفة أن الصور التي كان يتم نشرها على الصحيفة لنبي الإسلام محمد عليه الصلاة والسلام كان الغرض منها الدفاع عن حق رسم أي شخص أو ما وصفه بحرية التعبير كما قال أنه ليس ضد الإسلام وأن المجلة باستطاعتها انتقاد كل الأديان.   

في مقابل ذلك كانت مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية الشهيرة قد تعرضت في وقت لاحق لهجوم مسلح من طرف شخصين الأمر الذي نتج عنه مقتل العديد من العاملين بالجريدة على رأسهم أبرز الرسامين الذين لطالما نشروا صورا مسيئة لأعظم شخص في البشرية سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام,وقد يكون قرار المجلة بوقف نشر مثل هذه الصور سببه ضغوطات تعرضت لها وخوفها من أعمال انتقامية أخرى قد تطالها.