رغم مرور سنوات على صدور التقرير الصادر عن المصالح الصيدلية بالمستشفى الجامعي بتولوز في فرنسا، فإن الأدوية المضادة للزكام على غرار »أكتيفاد «، »نوروفان« ، »

دولي روم«، »أوماكس« نظرا لخطورتها على الصحة، حيث تبين أن لها تأثيرا سلبيا على القلب والأوعية الدموية وبالتالي زيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية، ما زالت تباع وتستعمل في الصيدليات. وقد قامت فرنسا بسحب قائمة من الأدوية المضادة للزكام Actifed, Nurofen, Dolirhume, Humex ، بعد أن أقدمت المصالح الصيدلية بالمستشفى الجامعي لتولوز بفرنسا ، على نشر تحذيرات من استمرار تسويق هذه القائمة من الأدوية التي توصف لعلاج حالات الزكام، نظرا لخطورتها على الصحة حيث تبين-حسب ذات التقرير- أن لها تأثيرا سلبيا على القلب والأوعية الدموية وبالتالي زيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية و السكتة الدماغية. 

كما جاء في ذات التقرير التحذيري أن هذه الأدوية المضادة للزكام، التي يتم اقتناؤها بالصيدليات دون وصفة طبية و غالبا ما تستخدم عن طريق الفم ، تحتوي على» بسودوإيفيدرين«، الذي له تأثير مضيق للأوعية الدموية، هذا الجزيء يزيد من خطر احتشاء عضلة القلب أو الحوادث الوعائية الدماغية، حيث يعمل على تضييق الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى زيادة جهود القلب واحتياجه إلى الأوكسجين .

وحسب بيان المصالح الصيدلية لمستشفى تولوز ، فإن هناك مجموعة كبيرة من هذه الأدوية التي يتم وصفها للمرضى بالزكام الموسمي، الذي يصيب الأشخاص مرتين أو ثلاث مرات في السنة، لكنها لا تشكّل مضاعفات كبيرة على جسم الشخص المريض، محذرا من تناول الأدوية التي تحتوي على هذه المادة الخطيرة.

أحد معدّي هذا التقرير بذات المصالح ، أكد أنه ينبغي تجنّب هذه الأدوية التي يكون وراء استعمالها خطر كبير، واستعمال علاج آخر طبيعي، مضيفا، أن السلطات الفرنسية كانت قد حذّرت منذ سنوات من مثل هذه المواد التي تستعمل في صناعة هذه الأدوية.

ورغم ذلك إلا أن سكان العاصمة لا يزالون يتناولون هذه الأدوية، في ظل غياب أي توعية أو تحسيس، خاصة وأنه ما من بيت إلا وصيدليته لا تخلو من هذه الأدوية المعروفة المضادة للزكام، التي يحفظ أسماءها الجميع و يمكن اقتناؤها دون وصفة طبية ويتم أيضا تبادله بين الناس.