قدرت شركة بريطانية معروفة بتقديم الخبرة لصياغة حلول للصناعات والأسواق بالشراكة

 

مع قادة في مجال الأعمال التجارية والمالية عبر العالم، أن جهاز "آيفون 7" بسعة 32 غيغابايت تبلغ كلفته أقل بـ3 مرات من السعر المباع في السوق والمحال التجارية.

وقالت شركة "IHS Markit"، في دراسة لها: إن الجيل الجديد من هواتف شركة "آبل" "Iphone 7 G32"، لا تتعدى كلفته الحقيقية 224.8 دولار أميركي، في حين أنه يباع حالياً في الأسواق بسعر 649 دولارا أميركيا، أيّ ما يعادل 769 يورو، وهو ما يوازي 3 أضعاف سعر الكلفة!.

وأشارت الشركة إلى أنها أخذت في عين الاعتبار عند تقديرها لسعر الجهاز الحقيقي عدة عناصر هي: أسعار المكونات (components)، وأيضاً التجميع واختبار المنتجات. ومع ذلك، فإنه لا يشمل تكاليف البحث والتطوير والتوزيع والتسويق.

تجدر الإشارة إلى أن هامش الأرباح التشغيلية لشركة "آبل" هو عادة يتراوح بنسبة 30%، بحسب ما ورد في التقرير.

ويقول المسؤول عن الدراسة Andrew Rassweiler إن تكاليف الإنتاج تتماشى مع تكاليف منتجات المنافس الأول لـ "آبل"، شركة "سامسونغ"، غير أن هامش الربح الذي تضعه "آبل" يتجاوز بأضعاف ما تتقاضاه نظيرتها.

غير أنه يعود لينوه إلى أن "الأشياء متساوية؛ صحيحٌ أن هامش ربح آبل يتجاوز "سامسونغ"، ولكن بالمقابل تكلفة المواد المستخدمة أصبحت أكثر غلاءً مقارنة مع الفترة السابقة".

وبهذا الجهاز الجديد "Iphone 7"، تكون شركة "آبل" قد سجلت الرقم القياسي بالهاتف الأغلى سعراً بالصنع في تاريخ إنجازاتها.

وتظهر الدراسة أيضًا أن تكاليف إنتاج "Iphone 7" هي أقل مقارنة بـ" Iphone 6 plus " رغم أنه صدر العام الماضي.