عقد مجلس الأمن الدولي جلسة يوم 8/2خصصت لمناقشة تقرير خبراء القرار ( 1591) الخاص بمتابعة تنفيذ العقوبات على السودان

بحسب نص القرار الصادر حول الوضع بدارفور في العام 2005م ، تم اعتماد  مسودة القرار الخاص بتمديد ولاية لجنة وفريق خبراء القرار 1591لولاية أخرى تنتهي في  12 مارس  2018م .
وتمثلت أهم الملامح الإيجابية للقرار في الأتي :-إنحسار القتال في دارفور عدا منطقة جبل مرة. وإنخفاض الهجمات علي اليوناميد. وعوة عبد الواحد للإنضمام لعملية السلام وللتوقيع علي خارطة الطريق وأن المجلس سينظر في إمكانية فرض عقوبات على معوقي السلام. والترحيب بخطة العمل الوطنية للسودان لإنهاء تجنيد الأطفال وحث حركتي العدل والمساواة وتحرير السودان-مناوي على عدم تجنيد الأطفال.
والترحيب بإعلان الحكومة بوقف العدائيات وحث كافة الأطراف بالإلتزام به والوصول لوقف عدائيات دائم. وطُلب من فريق الخبراء التحقيق في السبل التي تتحصل بها الحركات المسلحة على التمويل.
واتسمت الأوضاع بجبل مرة بالاستقرار  منذ إخراج عناصر حركة عبدالواحد محمد نور وهزيمتها في فبراير من العام 2016  م ، وتجري الأن عمليات إعمار واسعة  للمناطق التي تأثرت بالحرب وقد زار السيد نائب رئيس الجمهورية مناطق شرق جبل مرة في ديسمبر 2016 م ، ووجه سلطات الولاية بتحسين الخدمات في مجالات الصحة والمياه والطرق ،مما أسهم في عودة أعداد كبيرة من منسوبي حركة عبدالواحد وانحيازها للسلام. 
وتوقفت الحرب بدارفور تماماً عقب إنتهاء العمليات العسكرية والقضاء على كل الحركات المسلحة  عدا بعض المجموعات الصغيرة التي تمارس النهب وتدعي تبعيتها الى حركة عبدالواحد الذي رفض كافة دعوات الحوار من أجل السلام .
تم تدشين الطريق القومي الرابط ما بين الخرطوم - الجنينة بأقصي غرب دارفور في العام 2014م، الذي يمر بعدد من مناطق ولايات كردفان وأربعة ولايات بدارفور ، مما سهل حركة المواطنين والنقل وبدأت تنساب بسلاسة وأمان  مما يؤكد عودة الإستقرار والأمن لولايات دارفور ، مع الإشارة إلى أن الشرطة وبعض فصائل القوات المسلحة  تتعامل مع بعض المظاهر السالبة في دارفور مثل الجريمة المنظمة ومكافحة الإرهاب ومكافحة الهجرة غير الشرعية والمخدرات وغيرها من القضايا ذات الإهتمام الإقليمي والدولي .
دور الحكومة السودانية في الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين
بذل السودان جهوداً مقدرة في الحفاظ على الأمن و السلم الدوليين نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر ما يلي :
تمديد الحكومة لوقف إطلاق النار الى ستة أشهر أخرى .
توافق أكثر من مائة حزب سياسي سوداني على وثيقة الحوار الوطني 
الجهود الكبيرة التي يبذلها السودان في مكافحة الهجرة غير الشرعية  ومكافحة الإرهاب بشهادة  عدد من دول الإتحاد الأوربي والولايات المتحدة وعدد من الهيئات الدولية .
موافقة البرلمان على تبيعة قوات الدعم السريع للقوات المسلحة وصدر مرسوم جمهوري بذلك وأصبحت تساهم في الوقت الحالي في تأمين الحدود لمكافحة الإرهاب و الهجرة غير الشرعية وهي مجهودات تصب في إطار تعزيز الأمن والسلم الدوليين .
وتعمل الدولة في إعادة إعمار كافة ولايات دارفور التي عانت من ويلات الحرب طيلة الفترة الماضية .
كذلك معالجة كافة مظاهر التفلتات التي أصبحت في طريقها الي الإنحسار في ظل التعايش بين القبائل المختلفة .
تسعي الحركات المتمردة في هذه المرحلة التي أصبحت ليس لديها وجود في أرض دارفور بل تعمل كمرتزقة في الخارج بدولتي ليبيا وجنوب السودان في إحداث إختراقات وسط المجتمع الدارفوري الذي بدأ يتعافى .