قال المدير العام للشركة الوطنية لمسالخ موريتانيا محمد السالك ولد محمد أحميد إن عدد الذبائح اليومى لتغذية العاصمة نواكشوط باللحوم الحمراء

يصل إلى 120، رأسا من الإبل، 150 من البقر.

وأضاف في تصريحات نقلتها الوكالة الموريتانية للأنباء (رسمية)، أن القطاع يشهد فوضى في ظل عدم التنظيم، حيث تتعدد المسالخ غيرالرسمية، ويتعدد المستخدمون غيرالمعروفين أحيانا الذين لايحملون بطاقات تعريف.

وأشار إلى أن عملية الذبح تبدأ من تحضير القطيع، بإدخاله لحظيرة خاصة معدة لذلك ثم القيام بإجراء الفحص الأولي له وهوعبارة عن قياس درجة الحرارة قبل إلقاء نظرة لفحص الدابة ، فيما يقوم الطبيب البيطري بالفحص الثاني بعد الذبح، ووضع اللحوم في الثلاجة وهي المرحلة الأخيرة قبل توزيع المعروض في السوق.

وأكد أن الشركة الوطنية للمسالخ تنتهي مسؤوليتها عند تسليم اللحوم للباعة، وتصبح الجهات الإ دارية والبلدية هي المسؤولة بشكل مباشر عن متابعة المعروض.