شهدت مدينة أزويرات عاصمة ولاية تيرس الزمور افتتاح محظرة جديدة لتدريس القرآن الكريم وعلوم الدين على نفقة رجل الأعمال المنفق في سبيل الله السعد ولد أبدمبل، وذلك للتكفل بتدريس الأبناء الطبقات الفقيرة والهشة كتاب الله تعالى والعلوم الشرعية واللغوية.


افتتاح المحظرة تم تحت  إشراف السلطات الإدارية بولاية تيرس زمور ممثلة في السيد الوالي إسلمو ولد سيدي رفقة السلطات الأمنية، بالإضافة إلى نائب الإنسانية إبن تيرس زمور حمود أعل المالحة، وذلك بالتزامن مع قرار وزارة الشؤون الإسلامية إعادة افتتاح المحاظر، في إطار المرحلة الثانية من التعايش مع جائحة كوفيد 19.
وهكذا عكف رجل الأعمال إبن أزويرات على بناء هذه المحظرة المكتملة في حي "بكر" بالمدينة وسكن للمدرسين والقيمين على هذا الصرح العلمي الفريد من نوعه، الذي يذكر فيشكر لهذا الرجل، جراه الله خير الجزاء وجعل هذا العمل في في ميزان حسناته.
بناء هذه المحظرة وتجهيزها ليس عمل الخير والإحسان الأول من نوعه في رصيد هذا الرجل فالسعد ولد أبدمل له بصمات خالدة في العمل الخيري نذكر منه على سبيل المثال للحصر بناء ثلاثة مساجد في المدينة وبيت غسل للأموات في وسط المدينة.
يضاف لذلك تدخله السنوي الذي يتمثل في تقسيم مبالغ معتبرة سنويا 4 ملايين كل سنة لصالح الأسر الأكثر وإحتياجا.
ويبقى السعد ولد أبدمل حاضرا في الميدان كلما اقتضت الحاجة، مثلا في ظروف جائحة كورونا كان رجل الأعمال في الصفوف الأمامية لدعم ومآزرة  فقراء أزويرات.
 السعد ولد أبدمل رجل المواقف النبيلة وفعل  الخير يعمل ليلا نهارا لوجه الله تعالى بارك فيه وسدد خطاه.