أعلن الدكتور غسّان سلامة عن استقالته من منصبه كمبعوث للأمم المتحدة إلى ليبيا.



سلامة قال على حسابه على تويتر "صحتي لم تعد تسمح بهذه الوتيرة من الإجهاد، لذا طلبت من الأمين العام للأمم المتحدة إعفائي من مهمتي.

وقد عيّن الدبلوماسي والأكاديمي اللبناني في منصبه قبل حوالي ثلاث سنوات وسعى للتوصل إلى وقف إطلاق للنار بين حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا والجيش الوطني الليبي الذي يقوده الجنرال خليفة حفتر ويسيطر على شرق ليبيا. ولم تفلح جولات المفاوضات المتعددة في تحقيق هذا المسعى.

وتطرح استقالة سلامة مسألة خلافته في مهمة التوسط وتقريب وجهات النظر بين الليبيين وذلك في ظل تعدد مسارات التفاوض ووجود مسار أممي ومسار إفريقي، وهناك مسعى لجمعهما تحت مظلة وإيفاد وسيط مشترك بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي إلى ليبيا.