بدأت الاثنين في نواكشوط أعمال ثلاث ورشات تتعلق بالدورة الثالثة والعشرين للجنة الطفولة العربية، والاجتماع الخامس عشر للجنة متابعة وقف العنف ضد الأطفال،

والدورة التاسعة للجنة الأسرة العربية، منظمة بالتعاون بين وزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة وجامعة الدول العربية.

 

وحسب وكالة الأنباء الموريتانية تدخل هذه الورشات في إطار متابعة الاجتماعات السابقة لجامعة الدول العربية الهادفة إلى مناقشة مجموعة من الإشكالات والتحديات المرتبطة بقضايا الطفولة في موريتانيا في أفق 2030.

 

وقالت وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة ننه أمو دفا كان، إن موريتانيا قامت بإعداد استيراتيجية وطنية لحماية الطفولة والمصادقة على المدونة العامة لحماية الطفل وتجديد برلمان الأطفال وتنصيب مجالسهم البلدية وتطوير النظام الوطني للتعليم ما قبل المدرسة من خلال تأطير المبادرات لفتح رياض الأطفال.

 

وأضافت أنه وفي نفس الإطار تم وضع نظام وطني لحماية حقوق الطفل مكن من التكفل بآلاف الأطفال من أصحاب الوضعيات الصعبة، بالإضافة إلى إنشاء مجلس وطني للطفولة مكملا لعمل القطاع، فضلا عن إنشاء ثلاث مؤسسات عمومية ذات طابع إداري تعنى بحماية ودمج الأطفال وتكوين مربيات حدائق للأطفال.