احتضنت العاصمة الموريتانية نواكشوط الاثنين الجمعية التأسيسية لرجال أعمال مجموعة دول الساحل الخمس، وذلك بهدف وضع آلية مؤسسية للتبادل التجاري بين هيئات أرباب العمل وإزالة العوائق التي تعيق النشاط التجاري بين البلدان الأعضاء في هذه المجموعة.


 

وانعقدت الجمعية التأسيسية في مقر اتحاد أرباب العمل الموريتانيين بنواكشوط، وبمشاركة وفود من الدول الأعضاء في المجموعة، وهي، بالإضافة لموريتانيا، مالي، والنيجر، وبوركينا فاسو، واتشاد.

 

وزير النفط والطاقة والمعادن محمد ولد عبد الفتاح اعتبر في كلمة في افتتاح الجمعية التأسيسية أن هذا الاتحاد يجسد متانة العلاقات المتميزة القائمة بين بلدان الساحل في شتى المجالات، وتطلعها المتواصل لتعزيز آليات الاندماج الاقتصادي عبر استحداث الاطر المؤسسية وضمان مواكبة القطاع الخاص للجهود الحثيثة الهادفة لتعزيز التبادل الاقتصادي والتجاري بين دولها .

 

وأكد ولد عبد الفتاح أن انعقاد هذه الجمعية يشكل مواكبة بناءة لجهود مجموعة دول الخمس في الساحل، كما أن المسعى التكاملي بين بلدان المجموعة يوطد الجهود الحثيثة التي تبذلها الحكومة الموريتانية بتوجيهات سامية من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، في مجال دعم وتطوير آليات الاندماج وتسهيل حركة التبادل التجاري والاقتصادي بين بلدان المجموعة.

وذكر ولد عبد الفتاح بأن استراتيجية التنمية والأمن في دول الخمس في الساحل والتي تشكل اطارا مرجعيا لمجمل تدخلات المجموعة وشركائها الفنيين والماليين، تمت صياغتها انطلاقا من الرؤية المشتركة لقادة هذه الدول، مؤكدا أن هذه الاستراتيجية تساهم في تحقيق تطلعات وأهداف أجندة 2063 للاتحاد الافريقي، وأهداف التنمية المستدامة والالتزامات الدولية في مجال الأمن والتنمية، فضلا عن ما تحظى به من دعم من طرف الشركاء الفنيين والماليين من خلال اتفاقيات الشراكة.

 

رئيس اتحاد أرباب العمل الموريتانيين زين العابدين ولد الشيخ أحمد أكد أن تنوع الموارد الاقتصادية في بلدان مجمعة الخمس الساحل يتعين استثمارها في تكريس التكامل والاندماج الاقتصادي عبر خلق إطار مؤسسي يعمل على المزيد من التمكين للقطاع الخاص ويعزز المبادلات التجارية ويحسن من مناخ الاعمال في هذه البلدان .

 

وأوضح ولد الشيخ أحمد أن الجمعية سيتضمن تدارسا للنظام الأساسي وانتخاب الهيئات القيادية لهذا الاتحاد، مضيفا ان هذا المسار يشكل استجابة لتطلعات رجال الأعمال في دول المنطقة لإيجاد أداة متقدمة لتوسيع وتوطيد علاقاتها الاقتصادية على اساس المنفعة المتبادلة .

 

وأعلن ولد الشيخ عن تنظيم منتدى لأرباب العمل بمجموعة دول الساحل ونظرائهم بحركة مقاولات فرنسا قريبا يتم خلاله التوقيع على العديد من الاتفاقيات بين الطرفين على أن تعمل حركة مقاولات فرنسا مشكورة على تعبئة الموارد المالية لتمويل مشاريع تنموية مشتركة.

 

الأمين الدائم لمجموعة دول الساحل الخمس مماه صمبو سيدكو عبر عن سعادته بإنشاء الهيئة الجديدة للقطاع الخاص التي ستعمل في هذا الفضاء الاقليمي الواسع لبلدان الساحل وتسهم فى خلق نمو اقتصادي يسهم فى الازدهار والتنمية المستدامة .

 

ولفت سيدكو إلى مناسبة الظرف الذي يأتي فيه الإعلان عن اتحاد أرباب العمل، مؤكدا أنه يأتي في سياق تحتقل فيها بلدان المجموعة بالذكرى الخامسة لإنشائها، مشددا على أن وجود هذا المولود الجديد يفرض على بلدان المجموعة الأخذ في الاعتبار مناخ الأعمال في كل مبادرة متصلة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية.