أعلنت الحكومة الفرنسية عن حصيلة عملياتها ضد "الجهاديين" في منطقة الساحل.


وقالت الحكومة الفرنسية إن عملية بارخان تمكنت من تحييد أكثر من 600 جهادي منذ عام 2015. فقد قتل أحد القادة الرئيسيين في "المنظمات الجهادية" في الساحل قبل أسبوع من قبل الجنود الفرنسيين في مالي، في عملية للقوة التي تتألف من 4500 جندي فرنسي ينتشرون في منطقة الساحل وتحديدا في الدول المشكلة لمجموعة الخمسة: مالي وموريتانيا وتشاد والنيجر وبوركينافاسو.