التقى وزير الخارجية الموريتانية إسماعيل ولد الشيخ أحمد الأربعاء الأمين العام المساعد للعمل الخارجي وسياسات الأمن والدفاع المشترك والاستجابة للأزمات بالاتحاد الأوروبي بيدرو سيرانو.

 



والتقى ولد الشيخ أحمد المسؤول الأوربي بعيد لقاء جمع الأخير بالرئيس ولد عبد العزيز في القصر الرئاسي، حيث تباحثا حول الأوضاع في منطقة الساحل، وتطورات الأحداث فيها.

 

وحضر لقاء ولد الشيخ أحمد مع سيرانو  السفير رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي بنواكشوط جياكومو ديرازو، ومدير الشؤون الأوروبية بوزارة الخارجية والتعاون السفير عبد القادر ولد محمد، وميمونه ديا من إدارة الشؤون الأوربية بوزارة الخارجية.

 

وكان سيرانو قد أدلى بتصريح إعلامي بعيد لقائه الرئيس ولد عبد العزيز قال فيه إنه ناقش مع ولد عبد العزيز "القضايا الأمنية في الساحل، والدعم الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي لجهود مجموعة الخمس في الساحل والدور الهام جدا الذي تلعبه موريتانيا من أجل استتباب الأمن والسلم في المنطقة وسبل تعزيز وتطوير الدعم الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي لهذه الجهود".

 

وشدد المسؤول الأوربي على وجود "رؤية مشتركة لمواجهة التحديات، واستعداد وخارطة طريق في هذا الصدد تم استعراضها مع فخامة الرئيس خلال هذا اللقاء".