اشرف اللواء السلطان ولد محمد أسواد أركان الدرك الوطني على انطلاقة النسخة الرابعة من الدروس الرمضانية وذلك بحضور المفتش العام للقوات المسلحة والقائدين المساعدين للدرك والحرس الوطنيين، إضافة إلى قادة سابقين للدرك الوطني ورئيس رابطة متقاعدي الدرك الوطني ورئيسة مجموعة نواكشوط الحضرية وعدد من المدعوين.


وتهدف الدروس التى تنظمها قيادة الدرك الوطني ممثلة في الرابطة الثقافية والرياضية للدرك الوطني كل سنة بمناسبة شهر رمضان إلى تمكين الدركيين وأسرهم والمتقاعدين من نفس الهيئة من معرفة مالهم وما عليهم في شرع الله وتثقيفهم في تاريخ بلدهم.
وأكد العقيد اشبيه ولد حمه، رئيس اللجنة المنظمة في كلمة باسم قائد أركان الدرك الوطني أن هذه التظاهرة تنظم هذا العام تحت شعار " شهر رمضان الذى أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان".
وأضاف أن هذه التظاهرة تأتي تجسيدا للسياسة المتبعة من طرف أركان الدرك الوطني الرامية إلى التحسين من المستوى التعليمي والعلمي لأفرادها واسرهم خاصة خلال هذا الموسم الروحاني المبارك.
وقال إن دروس هذا الموسم ستشمل تجويد وحفظ القرآن الكريم، الحديث الشريف، السيرة النبوية والفقه وذلك تحت اشراف العلامة محمد فاضل ولد محمد الأمين الذى أعد برنامجا شاملا ومتكاملا يتضمن محاضرات في مختلف المجالات التى تهم المسلمين في دينهم ودنياهم.
وبدوره عبر العلامة محمد فاضل ولد محمد الأمين الذى يتولى الاشراف على هذه الدروس الرمضانية عن شكره لقيادة أركان الدرك الوطني على سنها لهذه السنة الحسنة والحميدة ومتابعتها لها كل سنة بمناسبة هذا الشهر المبارك.