أفرجت الشرطة في موريتانيا عن الأستاذ محمد سالم ولد السبتي ونجله محمد يحيى بعد يومين من الاعتقال.


وكانت وحدة من الدرك أوقفت الأستاذ السبتي وهو مفتش فيزياء يعمل في مصلحة الامتحانات وحققت معه حول تسرب امتحان مادة الفيزياء.

كما اعتقلت نجله محمد يحيى وذلك عقب اتهامه من قبل طلاب آخرين بأنه هو من أوصل إليهم امتحان الفيزياء.

وبحسب "صحراء ميديا"، فإن الشرطة اعتقلت يوم أمس الأربعاء المفتش المكلف بمادة الفيزياء في وزارة التهذيب محمد سالم ولد محمد موسى ولد السبتِ، رفقة ابنه الذي تشير التحقيقات إلى أنه هو من سرّب موضوع الفيزياء.

وأكدت مصادر من داخل وزارة التهذيب لـ"صحراء ميديا" أن المفتش المعتقل اشتهر بالورع والاستقامة، وأن اعتقاله أثار صدمة كبيرة في أروقة الوزارة.

في غضون ذلك أكدت تحريات فرقة الشرطة أن الابن تمكن من نسخ أسئلة مادة الفيزياء التي كان والده يحتفظ بها في "قرص صلب"، قبل أن يسربها لبعض أصدقائه لتنتشر بعد ذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكشفت مصادر أمنية أن فرقة الشرطة قامت بتتبع المادة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لتكتشف أن ابن المفتش هو أول من نشرها عبر هذه الوسائط.

وتشير التحقيقات الأولية التي قامت بها الشرطة، وما زالت مستمرة، إلى أن الابن الذي يدرس في السنة الرابعة ثانوية، قام بسرقة المادة من دون علم والده.

وكان تسريب مادة الفيزياء قد تسبب في ضجة كبيرة، حيث دعت هيئات نقابية وبرلمانية إلى فتح تحقيق يكشف ملابسات عملية التسريب.

ومن المنتظر أن يعاد امتحان الفيزياء للشعبة العلمية يوم الاثنين المقبل، وذلك بموجب قرار صادر عن وزارة التهذيب يلغي الامتحان الذي تم تسريبه.

المصدر: السراج + صحراء ميديا