أطلقت المنظمة الدولية للهجرة بالتعاون مع وزارة الداخلية ملتقى حول تسيير الحدود بحضور مدير الإدارة الإقليمية وسلطات نواذيبو وأزويرات.

 



وقال مدير الإدارة الإقليمية بوزارة الداخلية واللامركزية ماحي ولد حامد، إن ورشات التحسيس حول دليل المساطر الاستعجالية لمعالجة أزمات الحدود يواكبها تنصيب اللجان الجهوية لتسيير الحدود على مستوى ولايتي داخلت انواذيبو وتيرس الزمور، منبها إلى أن تفعيل هذه اللجان يندرج في إطار تنفيذ خطة العمل الخماسية التي يعتمدها القطاع لدفع عجلة تنمية هياكله وجعلها تقوم بالدور المنوط بها علي أكمل وجه.

 

 

وأوضح والي داخلت انواذيبو  يحيى ولد الشيخ محمد فال، في كلمة بالمناسبة، أن تنظيم هذا الملتقى سيتيح التعرف على دليل الإجراءات المتعلقة بتسيير الأزمات على الحدود، وإبراز الخطوات الاستعجالية التي يجب اتخاذها في حالة حدوث هذا النوع من الأزمات.

وذكر بالإجراءات التي اتخذتها السلطات العمومية خلال ظهور فيروس كورونا، حيث تم ضبط الحدود مع كافة الدول المجاورة وتسييرها خدمة للمصالح المشتركة طبقا لما تمليه الظروف.

.

وثمن ممثل المنظمة العالمية للهجرة ببلادنا، بوبكر سيبو، الجهود التي تقوم بها السلطات الموريتانية في مجال تطبيق القوانين والنظم الدولية المتعلقة بالمهاجرين، مستعرضا جوانب من التدخلات والتكوينات المنظمة منذ 2009، ضمن مقاربة لتحسين منظومة وضعية الحدود حول المهاجرين وضمان الظروف الأساسية الملائمة.