نظم الآلاف من سكان نواكشوط مسيرة جابت شارع جمال عبد الناصر وسط العاصمة نواكشوط، نصرة للشعب الفلسطيني ووقوفا ضد الهجمات التي يتعرض لها من طرف قوات الاحتلال الصهيوني.



وانطلقت المسيرة من ساحة مسجد ابن عباس نحو ملتقى طرق BMD، ثم باتجاه مقر ممثلية الأمم المتحدة حيث اعترضتها وحدة من الشرطة عند بوابة الأمم المتحدة حيث نقطة النهاية

وخلال المسيرة رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية وصور المسجد الأقصى ولافتات تظهر حجم الدمار الذي خلفه قصف جيش الاحتلال بحق المدنيين في قطاع غزة.

وقد شارك فى المسيرة عدد كبير من السياسيين معارضة وموالاة وجمع غفير من سكان نواكشوط

وكانت العديد من الأحزاب السياسية قد دعت للمسيرة أمس حيث تقاسمت عملها بشكل سريع في عدة لجان هي الإعلام والتعبئة والتنظيم وتلاها على التوالى الحزب الحاكم وقوي التقدم وتواصل بينما تم الترخيص باسم حزب الصواب

وقد تولى رئيس اتحاد أرباب العمل الموريتانيين السيد زين العابدين ولد الشيخ أحمد تمويل المسيرة أو المساهمة فيه بأربعة ملايين أوقية