وجه رئيس الجمهورية الصحراوية والأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي ،رسالة تهنئة  رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني بمناسبة الذكرى الستين للإستقلال المصادف للثامن والعشرين من نوفمبر.  



 وقال الرئيس ابراهيم غالي في رسالة التهنئة "  يطيب لي أن أتوجه إلى فخامتكم، باسمي الخاص وباسم شعب وحكومة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، لأعبر لكم، ومن خلالكم إلى كافة أفراد الشعب الموريتاني الشقيق، عن أحر التهاني وأطيب الأماني، بمناسبة حلول الذكرى الستين  لعيد استقلال موريتانيا، راجياً من المولى عزل وجل أن يعيده عليكم بموفور الصحة والتوفيق، وعلى الجمهورية الإسلامية الموريتانية وشعبها بمزيد التقدم والرخا" .

ستون عاماً - يضيف رئيس الجمهوية الصحراوية في رسالته - انقضت على ذلك اليوم المشهود الذي استعاد فيه الشعب الموريتاني الشقيق سيادته المستحقة على كامل ترابه الوطني، بعد سنوات طويلة من الكفاح والمقاومة ضد الوجود الاستعماري، الذي أراد فرض الهيمنة الأبدية على مقدرات البلاد، وحرمان شعبها من حقوقه المشروعة في العيش الكريم فوق وطن حر ومستقل.

وأضافت الرسالة " إنها ستون عاماً من الاستقلال، من جهود الموريتانيات والموريتانيين من أجل تكريس الكيان الموريتاني المتميز، ومواجهة كل الصعوبات والتحديات وكل عراقيل ومناورات قوى الاستعمار والتوسع، مروراً بتجارب وتحولات ومسارات عميقة ومتنوعة، للوصول بالبلاد اليوم إلى مرحلة متميزة من تاريخها، تمضي بإصرار، تحت قيادتكم الرشيدة، نحو مزيد الرقي والازدهار، والأمن الاستقرار.

" إننا في الجمهورية الصحراوية لمعتزون وفخورون بما يربطنا بالشقيقة الجمهورية الإسلامية الموريتانية من وشائج الأخوة والصداقة والتاريخ والثقافة والجوار، في علاقة أبدية، لا انفصام فيها، متجدرة في تربة المصير المشترك " تقول الرسالة .

وعبر رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو عن عزمه وتصميمه الراسخ لتمتين العلاقات المتميزة بين البلدين ، والرفع من مستوى التعاون والتنسيق لمواجهة التحديات والتصدي للتهديدات والمخاطر المحدقة بهما وبكامل المنطقة.