نظمت نقابة الصحفيين الموريتانيين مساء الاثنين 26 أكتوبر 2020 بمقرها في نواكشوط ندوة تضامنية حول قضية الصحفي المختفي بسوريا منذ سبع سنوات إسحاق ولد المختار.

 



وقال نقيب الصحفيين محمد سالم ولد الداه إن ولد المختار قدم طيلة مشواره المهني في موريتانيا وخارجها مثالا ونموذجا للصحفي صاحب الكفاءة والخبرة، لافتا إلى أن الاجتماع التأسيسي للنقابة عقد في مكاتب شركته الخصوصية للإنتاج الإعلامي.

 

ودعا نقيب الصحفيين قناة اسكاي نيوز إلى تحمل مسؤوليتها تجاه ولد المختار الذي أوفدته في مهمة رسمية إلى سوريا، في إشارة إلى أن هذا القناة لم تتناول قضيته منذ اختفائه قبل سبع سنوات.

 

من جهته قال رئيس اللجنة الموحدة للتنسيق ومتابعة قضية إسحاق ولد المختار الدكتور عبد الرحمن ولد حرمة إن المعلومات المتوفرة تشير إلى أن ولد المختار يوجد في أحد السجون بالأراضي السورية.

 

وثمن ولد حرمة الجهود الدبلوماسية للتحسيس بقضيته، مطالبا الحكومة ببذل المزيد حتى يعود إسحاق إلى ذويه سالما.

 

وحضرت الندوة والي الصحفي إسحاق، ونقيب المحامين، ورئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، وجمع من الصحفيين.