إن مناضلي ومناضلات  قطاع الشهيد سيدي عثمان سيدي احمد بجاليات الجنوب ، و هم يستحضرون المسيرة النضالية الطويلة للشغيلة عبر العالم و عطاءات و تضحيات العمال الصحراويين خلال

ملاحم شعبنا الكفاحية ، ليتقدمون بأحر التهاني والتبريكات إلى جميع العمال الصحراويين فى مخيمات العزة والكرامة والمناطق المحتلة وفى الشتات
يأتي تخليد هذه الذكرى فى ظرف خاص يخيم فيه خطر فيروس كوفيد  19 على  دول العالم  ، مما يضاعف التحديات امام شعبنا الصامد في وجه الاحتلال و مؤامراته و دسائس حلفائه  منذ عقود . و يزيد جسامة المسؤوليات الملقاة على كل واحد منا مهما كان موقعه و أنى كان مكان تواجده .

اننا في قطاع  سيدي عثمان سيدي احمد نغتنم هذه المناسبة الهامة  لنحيي  كل الطواقم الصحية الساهرة على سلامة شعبنا و مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي حماة الثغور و حصن الارض و درع العرض.
كما نجدد  مرة أخرى كامل التضامن و دائم المؤازرة مع جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين فى الزنازن والسجون المغربية .
و نطالب بالتفكيك الفوري  لجدار الذل والعار و حقول الخسة و الألغام المحاذية له.
كما ندعو المجتمع الدولي الى فرض  الوقف الكامل لنهب الثروات الصحراوية من طرف الاحتلال وفتح المناطق المحتلة أمام المراقبين الدوليين ووسائل الإعلام و وضع آلية لمراقبة انتهاكات المحتل لحقوق الانسان فيها ....
و اننا ، اذ نؤكد وقوفنا الصارم وراء طليعتنا الصدامية   ورائدة كفاحنا وممثلنا الشرعي والوحيد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادى الذهب ، و التزامنا الكامل بتوجيهاتها ومقرراتها ، لندعو شعبنا الى رص الصفوف وتقوية الوحدة و توجيه كل الطاقات لطرد الغزاة .

قوة تصميم وإرادة ....لفرض الاستقلال  والسيادة .


نواكشوط: 01/05/2020