قدم  فرع موريتانيا لمؤسسة "بركة سيتي" الخيرية الدولية العاملة في المجال الإنساني يوم الأحد معدات طبية ومستلزمات للنظافة والتعقيم مساهمة في المجهود الوطني لمكافحة وباء كوفيد 19.


وتم تقديم هذا العون في مقاطعة تفرغ زينة بنواكشوط في حضور مستشار الوزير الأول المكلف بالشؤون الاجتماعية الدكتور با هامباتى، الذي أشرف على استلامه رفقة مسؤولين بوزارة الصحة، للمساهمة في تعزيز جهود الحكومة لمواجهة هذا الفيروس وتمكين اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة انتشار الفيروس ببلادنا من القيام بعملها على احسن وجه .
وقال مستشار الوزير الأول إن العون موجه إلى كافة المواطنين الموريتانيين بوجه عام ولوزارة الصحة بوجه خاص كما سيمكن من تحقيق استجابة فورية في مجال مكافحة الفيروس وتقوية جبهة التصدي للوباء.
وشكر باسم الحكومة مؤسسة "البركة" على هذا الدعم الذي يعبر عن حس وطني كبير لدى القائمين عليها ـ على حد وصفه ـ والذي ينضاف إلى مساهمات عديدة وتدخل مشهود في عدد من المجالات الانسانية.
وقال بأن موريتانيا والحمد لله خالية الآن من فيروس كورونا الأمر الذي يستدعي ـ حسب تعبيره ـ مزيدا من اليقظة والالتزام بالإجراءات الاحترازية المعلن عنها خصوصا مع وجود انتشار كبير للوباء في محيط البلاد.
أما رئيس المشاريع الانسانية بمؤسسة البركة فرع موريتانيا السيد بيلالي سيبي، فقد عبر عن سرور مؤسسته بالمساهمة في المجهود الوطني المقام به لمنع انتشار وباء كورونا كوفيد19 في بلادنا والتخفيف من تداعياته، منبها إلى ان الواجب الوطني والاخلاقي يملي على المؤسسة الانخراط في المعركة الدائرة وتقديم المساعدة المناسبة لتحقيق الانتصار على الوباء.
وشكر رئيس المشاريع الإنسانية بالمؤسسة الهيئات الداعمة وشركاء المؤسسة على دعمهم ومساهمتهم من قريب أو من بعيد في إنجاح الرسالة الإنسانية لمؤسسة البركة.
وقال إن مؤسسة "البركة" الخيرية عملت منذ افتتاح فرعها في موريتانيا سنة 2014 على تنفيذ مشاريع انسانية هامة في عدد من ولايات الوطن طالت مجالات خدمية حيوية وأساسية كتوفير الماء وتحسين النفاذ إلى التغذية والتعليم ودعم الزراعة والصحة.
ونبه إلى ان المؤسسة ستشرع بمناسبة شهر رمضان في توزيع 88 طنا من المواد الغذائية المختلفة على السكان المحتاجين من اجل المساهمة في تحسين ظروفهم المعيشية في هذا الشهر الكريم.