بدأ المجلس الجهوي لولاية آدرار الجمعة دورته العادية الأولى لسنة 2020، بحضور رئيس المجلس ونوابه ومقرره العام بالإضافة إلى أعضاءه.


وشهد الاجتماع الأول لهذا العام دراسة ومناقشة ميزانية 2020 وتقرير مكتب الدراسات عن الخطة الجهوية للتنمية ونقاط مختلفة أخرى.
وجرى خلال الدورة استعراض للخطة التنموية للجهة التي كان المجلس قد وافق على إعدادها من طرف مكتب دراسات متخصص في المجال، قبل أشهر تمهيدا لعرضها أمام المجلس في دورته الحالية.
وتميزت هذه الخطة بالشمولية والطموح ومراعاة خصوصية الولاية التنموية، كما كانت موضع تشاور واسع أثناء إعدادها من طرف كافة المعنيين بالشأن التنموي المحلي في مختلف مناطق الولاية، ضمانا لاستجابتها لمطالب تنمية حقيقية لولاية آدرار.
كما تميزت هذه الخطة بكونها الأولى من نوعها على المستوى الوطني حيث كانت آدرار سباقة لإعداد تصور بهذه الخطة لتكون آلية فعالة لتحقيق تطلعات السكان من وراء وجود هذا المجلس، كما لم ينتظر المجلس تمويلها من ميزانيته العمومية بل سارع إلى تمويلها على النفقة الخاصة لأعضاء المجلس الجهوي، مساهمة منهم في خدمة الولاية وتحقيق تطلعات السكان.
وجرى على هامش الدورة العادية تدشين المقر الجديد للمجلس التي يتوفر على المتطلبات الأساسية اللازمة والضرورية لأنطلاقة فعالة لعمل المجلس الجهوي لولاية آدرار.
وأكد والي آدرار السيد جگانا محمدو الحاج واگي بالمناسبة استعداده لكل ما من شأنه أن يخدم المجلس الجهوي ويساعد في تحسين الظروف المعيشية للسكان.
وأشاد بالدور التنموي الذي سيقوم به أعضاء المجلس الجهوي ذوي الكفاءات العالية.