شكلت السفارة الموريتانية بالسنغال لجنة أزمة لمتابعة ملابسات وفاة أحد رعاياها إثر عملية سطو مسلح في مقاطعة زنكشور السنغالية.

 


وجاء في بيان صادر اليوم عن السفارة أن الضحية، ويدعى الناجي ولد خيري، "تعرض لوابل من الرصاص الحي من عيار 7.62، أمام منزله من قبل المعتدي فأرداه قتيلا".

 

وأوضحت السفارة أن الجاني توجه إلى بيت الضحية، "وهدد من فيه بالقتل إن لم يعطوه ما بحوزتهم من المال"، مضيفة أنه لاذ بالفرار بعد العملية.

 

إلى ذلك، قالت السفارة إنها طالبت الجهات السنغالية بكشف الحقيقة، وتقديم الجاني إلى العدالة، مشيرة إلى تعاطي السنغاليين مع هذه الطلبات.

 

وخلصت السفارة إلى أن كفاءة الأجهزة الأمنية في السنغال "وحرصها على سلامة الرعايا الموريتانيين على أراضيها" يجعل السفارة في حالة اطمئنان على كشف الحقيقة.