حدد الرئيس الجزائري المؤقت عبدالقادر بن صالح، الخميس 12 ديسمبر موعدا للانتخابات الرئاسية.


وقال بن صالح، في خطاب نقله التلفزيون الجزائري مساء اليوم، إنه اتخذ هذا القرار تماشيا مع
صلاحياته الدستورية التي تخول له تحديد تاريخ الانتخابات الرئاسية.
وأضاف الرئيس الجزائري "آن الأوان اليوم ليغلّب الجميع المصلحة العليا للأمة على كل الاعتبارات، كونها تعد القاسم المشترك بيننا، لأن الأمر يتعلق بمستقبل بلادنا ومستقبل أبنائنا".
وأشار بن صالح إلى أن هذا القرار هو تطبيق للأحكام الدستورية والتشريعية، وبناء عليها فقد وقع مرسوما رئاسيا خاصا بدعوة الهيئة الناخبة.
إلى ذلك، اعتبر بن صالح أن الانتخابات الرئاسية ستشكل فرصة "فريدة من نوعها من شأنها أن تمكن من إرساء الثقة في البلاد وستكون بِمثابة البوابة التي يدخل من خلالها الشعب الجزائري في مرحلة واعدة توطد لممارسة ديمقراطية حقيقية في واقع جديد". وفق تعبيره.
وفِي 9 أبريل 2019 أعلن البرلمان الجزائري بغرفتيه عبد القادر بن صالح رئيسا للدولة لمدة 90 يوما وفقا للمادة 102 من الدستور، بعد أن أعلن رسميا الشغور النهائي لمنصب رئيس الجمهورية إثر استقالة عبد العزيز بوتفليقة