لقي شخص مصرعه، فجر اليوم الاثنين، واعتبر آخر في عداد المفقودين، جراء الأمطار الغزيرة والسيول التي شهدتها بعض القرى في ولاية كيديماغة، في الجنوب الشرقي الموريتاني.


وبحسب ما أفادت به مصادر طبية لصحراء ميديا، فقد لقي طفل مصرعه، في بلدية “لعبلي” التابعة لمقاطعة ولد ينج، بكيديماغة، بعد سقوط أحد المنازل نتيجة الأمطار التي شهدتها القرية.
وأضافت المصادر أن شخصا آخر اعتبر في عداد المفقودين، بعد أن جرفته السيول التي شهدتها المنطقة، وما يزال البحث عنه جاريا، وأدت الأمطار الغزيرة التي شهدتها كيديماغة، إلى سقوط بعض المنازل الطينية في بعض القرى بالولاية.
وقطعت السيول الطريق الرابط بين مقاطة امبود بولاية غورغل، باتجاجه مدينة سيلبابي عاصمة ولاية كيديماغة عند منطقة “أجار أهل سالم”، على بعد 35 كلمترا من مدينة سيلبابي.
 من ناحية أخرى قال عمدة بلدية سيلبابي محمد فال ولد مكحل إن المدينة منكوبة جراء كثافة التساقطات المطرية خلال الساعات الماضية.
وأضاف ولد مكحل في حديث للأخبار، أن قاصرين فقدا منذ الصباح وسط مخاوف من أن يكونا ضحية السيول الجارفة في أحياء المدينة.
كما أشار إلى أن الأمطار لا تزال متواصلة ما يجعل المصاعب التي يواجهها السكان في تزايد.
وطالب عمدة سيلبابي السلطات العمومية ومنظمات المجتمع المدني بالتدخل العاجل لإنقاذ سكان المدينة.
وشهدت المدينة تساقطات مطرية كثيفة تجاوزت 200 مم خلال ساعات قليلة.