ناقش الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في مالي محمد صالح نظيف مع الرئيس محمد ولد الغزواني الأوضاع الأمنية في مالي،

ومسار عملية إرساء السلام والاستقرار فيها.

 

وقال النظيف في تصريح لوسائل الإعلامي بعيد اجتماع مع ولد الغزواني الاثنين إن موريتانيا ومالي بلدان جاران وأنهما معنيان كل منهما بالقضايا التي تهم البلد الآخر.

 

وأضاف أن لقاءه مع ولد الغزواني جاء بهدف تقديم التهنئة له، وكذا نقاش الأوضاع في المنطقة معه.

 

وأردف النظيف أن ولد الغزواني أكد لهم تشجيعه للبعثة الأممية، كما قدم له نصائح من شأنها أن تمكن من الوصول إلى إحلال السلام وإرساء الاستقرار في مالي.