أكد الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي أن ” التطورات الخطيرة والمتفاقمة، في المدن الصحراوية تنذر بعواقب غير محمودة، تهدد السلم والاستقرار، وتقود إلى التوتر والاحتقان الذي يهدد عملية السلام برمتها،

بما في ذلك اتفاق وقف إطلاق النار ” .

وأشار غالي  في رسالة بعثها إلى إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريسأن “وجود بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية، المينورسو، في عين المكان، دون أن تتدخل إزاء هذه التطورات الخطيرة، سيجعلها مجرد شاهد سلبي على جريمة مكتملة الأركان. ”

. كما أكد الرئيس الصحراوي” وبشكل علني ومكشوف، تمضي _ دولة الإحتلال _ في حملة الإبادة تلك، بمختلف أشكال الاغتيال، عبر الدهس والرصاص وغيره، ولكن أيضاً بإفراغ الأرض من سكانها وممارسة سياسة استيطانية مكثفة، ناهيك عن فرض الحصار والتضييق وقطع الأرزاق وتهجير الشباب ونهب الثروات وأفظع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان. ” .
 
كما طالب رئيس الجمهورية الصحراوية الأمم المتحدة بضرورة التدخل الفوري لرفع “الحصار المفروض على الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية، وتمتيع المواطنين الصحراويين بحقوقهم الأساسية في حرية التعبير والتنقل والتظاهر السلمي، والإسراع في تنفيذ التزامها بتمكينهم من اختيار مستقبلهم بكل حرية وشفافية، عبر استفتاء لتقرير المصير. “

المصدر