قال المرشح للانتخابات الرئاسية في موريتانيا بيرام الداه أعبيد ، اليوم الثلاثاء ، إن الحوار السياسي لايزال في مرحلة الاتصالات والمشاورات،

مؤكدا أن الحوار الجدي يجب أن يكون قبل تنصيب الرئيس المنتخب محمد ولد  الشيخ الغزواني يوم 2 أغشت.

ولد أعبيد أكد في برنامج لقناة “الساحل” أن الرؤية واضحة بالنسبة له كسياسي عليه أن يلعب دوره، واصفا النتائج المعلنة من طرف لجنة الانتخابات بالانقلاب الانتخابي، وفق تعبيره.

وشدد ولد أعبيد على ان الرئيس المنتخب ولد الغزواني و الرئيس المنتهية صلاحيته محمد ولد عبد العزيز على وفاق تام ، مؤكدا أنه مجرد امتداد للنظام الحالي وتوجهه واحد، حسب تعبيره.

وقال إنه عند تنصيب ولد الغزواني في الثاني من أغشت  “لن تحدث ثورة ديمقراطية وحقوقية” ، متحدثا عن خطوات الحوار الذي جمعه برئيس الحزب الحاكم خلال الأيام الأخيرة.

ونفى ولد أعبيد اهتمامه بالمشاركة في الحكومة المقبلة ، مؤكدا أن مسار المسلسل الديمقراطي فاسد برمته ، وفق تعبيره.

قال إن هيئات حزب الصواب الحالية تشرف على صياغة الإجراءات المقبلة  لمساره السياسي ، مؤكدا أنه سيحتفظ بحركة “ايرا” كجزء من نشاطاته.

وتحدثت الأخبار في الآونة الأخيرة عن عزم ولد أعبيد تأسيس حزب سياسي ، وقال في مقابلته الليلة إن الأيام المقبلة كفيلة بكشف تفاصيل هذه الأخبار.