أعلنت شركة كوسموس إنرجي، اليوم الاثنين، اكتشاف كميات جديدة من الغاز الطبيعي « عالي الجودة » داخل الحيز الجغرافي لبئر السلحفاة آحميم

الموجود على الحدود بين موريتانيا والسنغال في عمق المحيط الأطلسي.

وقالت الشركة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، إن بئراً جديداً تم حفره على خط الساحل الشرقي داخل منطقة تطوير الوحدة الكبرى في حقل السلحفاة الكبير آحميم، مؤكدة أن عملية الحفر مكنت من الوصول إلى خزان عمقه 30 متراً من الغاز الصافي وعالي الجودة.

وأوضحت الشركة الأمريكية أن هذا الاكتشاف يؤكد توقعاتها بخصوص هذا الحقل، وأنه « يسير في الطريق الصحيح نحو توصيل أول كمية من الغاز في النصف الأول من عام 2022 ».

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة الأمريكية إن هذا الاكتشاف « يؤكد توقعنا بأن مصدر الغاز في حقل آحميم سيستمر في التوسع مع مرور الوقت »، واصفاً المشروع الذي تديره شركة بريتش بيتروليوم البريطانية بأنه « مشروع عالمي ».

وهنأت الشركة الأمريكية شركاءها في موريتانيا والسنغال وفي شركة « بي بي » بمناسبة هذا الاكتشاف الجديد.