ساكنة "تنوشرت" التابعة لوادان شهدت تنظيم أمسية انتخابية نظمها حلف المنتخبين في ودان وبحضور منسقية الحملة الوطنية للمرشح على مستوى مقاطعة وبلدية وادان.


مداخلات عديدة شهدتها الأمسية أهمها مداخلات كل من: رئيس المجلس الجهوي لولاية آدرار مولاي الزين ولد أحمد شريف، وعمدة وادان محمد محمود ولد أمية، ونائب المقاطعة أحمد ولد أسليمان وكذلك مداخلات  أعضاء منسقية الحملة على مستوى المقاطعة والبلدية وقد أثنت المداخلات على  مرشح الإجماع الوطني مشيدين بأهمية اختيار المرشح محمد ولد الغزواني لما يمثله من مصلحة لموريتانيا وتنميها وتقدمها وازدهارها.
كلمة عمدة بلدية وادان السيد محمد محمود ولد أميه رحب فيها بساكنة تنوشرت وبالمنسقية المقاطعية والبلدية مذكرا بعادة ساكنة اهل تنوشرت مع ضيوفهم  وهي الإكرام ليخلص إلى القول بأن بعثة حملة مرشح الإجماع الوطني محمد ولد الشيخ محمد احمد في هذه الليلة هي ضيوف اهل تنوشرت وأن اكرامها يكمن في التصويت بنعم لصالح مرشحنا الذي ينفرد بمجموعة من الخصال الحميدة والتجارب الميدانية الغنية لا يتوفر عليها غيره
وتطرق العمدة محمد محمود ولد أمية عن أهمية وخصوصية وادان بالنسبة للمرشح محمد ولد الغزواني مشيرا في هذا الإطار إلى أن أول منتخبين من بين منتخبي  55 مقاطعة موريتانية اجتمع بهم ولد الغزواني بصفة منفردة هم منتخبي وادان يقول ولد أمية ويطرحون عليه مشاكل وادان، وقد تم ذلك خلال زيارة المرشح الأخيرة لوادان، حيث اجتمع بنا نحن: العمدة ونائب رئيس المجلس الجهوي الذي يمثل المقاطعة وكذلك نائب المقاطعة، وهو مكسب للمقاطعة، يعبر عن ثقة المرشح بنا  وهو ما يحتم علينا الاعتراف بالجميل لهذا المرشح وبالتالي التصويت بكثافة له يوم الاقتراع من أجل مصلحة البلد.
واستعرض المرشح مناقب وخصال مرشح الأجماع الوطني التي تميزه عن بقية المرشحين الستة، لما يمثله من مصلحة البلد حيث يستند على انجازات ملموسة خلال العشرية الأخيرة مست حياة المواطن بشكل مباشر في جميع الميادين، مبينا أنه مرشحا له رصيد يستند له وله خبرة مشهودة في جميع الملفات المطروحة على الساحة الوطنية أفضل للموريتانيين من مرشحين آخرين على كل منهم مآخذ  ولدى الموريتانيين عليه تحفظات – عفا الله عما سلف- لا تجعل منه قادرا على المرحلة المقبلة وإدارة البلد، وهو ما يجعل مرشح الأجماع الوطني الخيار الأفضل والأمثل لموريتانيا وتقدمها واستقرارها.
وتطرق العمدة إلى الجهود الكبيرة والتعبئة الشاملة التي يقودها حلف المنتخبين في وادان لإنجاح المرشح محمد ولد الغزواني معتبرا أن وجوده (العمدة) في هذا المهرجان وبين أعضاء الحلف ومنسقية حملة المقاطعة والبلدية – بعد عودته من رحلة العمرة- يفند المزاعم والأكاذيب التي روجها البعض بخصوص موقفه من دعم المرشح، موضحا أنه لا يلفت ولا يضيع الوقت في الرد على الكلام، مجددا التأكيد على أن حلف المنتخبين والأغلبية الساحقة من سكان مقاطعة وادان يقفون خلف المرشح وسيصوتون له بكثافة يوم الـ22 يونيو، وأن كل الكل الجهد الآن منصب على هذا الهدف والغاية ألا وهو نجاح المرشح محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الشيخ الغزواني.
وطمان العمدة النساء والشباب والطواقم العاملة علي حصولهم علي المخصصات والدعم الذين حظو به خلال الحملات السابقة كما اشاد بالمقاربة الأمنية التي بموجبها تم استئناف الموسم السياحي الذي يعود بالنفع علس الولاية بصفة عامة. دون ان ينسي ما تميزت به العشرية الأخيرة من انجازات لامست حاجيات المواطن الواداني التي من اهمها مهرجان المدن القديمة وتوسعة شبكة المياه والكهرباء وفتح حوانيت امل وادخال السمك في العادات الغذائية للسكان وبأسعار رمزية(5 أواق للكغرام).