قال مدير الحج العمرة بموريتانيا محمد المختار ولد أمسيعيد إن إدارة الحج والعمرة قامت بشكل مبكر بإرسال بعثات إلى كافة عواصم الولايات والمقاطعات الداخلية

وفتح مكاتب في مباني الوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة من أجل تسجيل جميع المواطنين المترشحين لتأدية هذه الفريضة تفاديا لتزاحمهم في نواكشوط وحدها.

وأشار إلى أن عملية التسجيل ، مكنت من وضع قاعدة بيانات كبيرة عن كل حاج، وتوجت بإجراء ما بات يعرف ب"القرعة الألكترونية" المتمثلة في سحب عشوائي للحصة المطلوبة ضمن مجموعة أسماء المترشحين الراغبين في الحج هذا العام بطريقة شفافة ومرضية للجميع.

وأضاف أن لامركزية إجراءات الحج هذه مكنت المترشحين للحج في كل ولاية من استكمال كافة إجراءاتهم في أماكنهم الأصلية بما فيها وضع مبلغ تكاليف الحج في فروع بنوك في أماكن تواجدهم، موضحا من جهة أخرى أن وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي تعمل بالتنسيق مع وزارة الصحة على ارسال كميات كافية من اللقاحات إلى جميع الولايات الداخلية بما فيها نواكشوط من اجل القيام بعمليات التلقيح الضرورية لحجاج بيت الله الحرام.

وقال المدير إن عدد حجاج بيت الله الحرام هذه السنة بلغ 2000 حاج موزعين على أربعة أفواج ستتوجه إلى الديار المقدسة، ابتداء من ال 26 يوليو 2019 اضافة الى 1500حاج عبر وكالات الحج، مشيرا إلى انه وبعد عملية السحب العشوائي لأسماء المترشحين للحج هذا العام وضعت لائحتان ، واحدة رئيسية تتضمن عدد الحجاج الخاص بكل ولاية طبقا لحصتها من المقاعد ولائحة تكميلية للاحتياط في حالة ما إذا تغيب بعض أفراد اللائحة الرئيسية .

ولم يسجل السيد المدير أية عقبات خلال ما تم القيام به حتى الآن من إجراءات بفضل الله ودقة التنظيم وقيام كل مجموعة عمل بدورها على أحسن وجه.

وذكر المدير بان الحجاج الموريتانيين إلى بيت الله الحرام يمثلون سفراء لبلدهم إلى الديار المقدسة؛ مما يحتم عليهم التحلي بالسلوك المدني والانضباط والانصياع للتعليمات حفاظا على الصورة الناصعة لبلادنا ارض المنارة والرباط..