نظمت مبادرة العمال غير الدائمين سابقا العمال العقدويين للدولة لاحقا أمس الأحد بدار الشباب القديمة في نواكشوط، تظاهرة لشكر فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز

على القرار التاريخي الذي تم اتخاذه مؤخرا من أجل ترسيم العمال غير الدائمين الذين تحولوا إلى عمال عقدويين للدولة بفعل القرار.

وشكر السيد ابراهيم ولد مسعود مكلف بمهمة بوزارة الوظيفة العمومية والعمل و التشغيل وعصرنة الإدارة القائمين على المبادرة التي جاءت لترد الجميل لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز على الإنجازات الكبيرة التي تحققت للبلاد خلال العشرية الأخيرة.

وأشاد بدعم المبادرة اللامشروط لرئيس الجمهورية ونهجه في الاصلاح وما واكبه من انجازات في مختلف الميادين.

بدوره أعرب رئيس المبادرة السيد عبد القادر ولد الداه، باسم منتسبيها، عن شكره لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، مؤكدا ان فخامته "أثبت فعلا أنه رئيس الفقراء من خلال انحيازه لهذه الطبقة من العمال التي ظلت لعهود من الزمن مهمشة".

وأكد التفاف العمال العقدويين الجدد الذين يقدرون بعشرة آلاف عامل خلف رئيس الجمهورية وخياراته في تعزيز الديمقراطية وبناء موريتانيا قوية مزدهرة.

وبدورها شكرت الأمينة العامة للمبادرة السيدة فاطمة محمد حيدرة رئيس الجمهورية مؤكدة أن من لا يشكر الناس لا يشكر الله، مشيرة في هذا الاطار إلى أن الحلم تحقق بعد ترسيم العمال غير الدائمين مما يؤكد التزام رئيس الجمهورية بالوفاء بعهده والتزام نهج الإصلاح الذي رسمه للبلاد.

وتتالت بعد ذلك مداخلات الحضور التي صبت في ذات الاتجاه مؤكدة على ضرورة الوقوف خلف فخامة رئيس الجمهورية لمواصلة نهج الاصلاح الذي ارسى دعائمه، مشيدة باكتتاب العمال غير الدائمين الذين عانوا لفترة طويلة من التهميش.

جرت وقائع الأمسية بحضورمستشارة الوزير الأول السيدة هند بنت عينينا.