كتب - محمد جاب الله: بدأت المرحلة الأولى من تنفيذ مبادرة "إطعام مليار جائع حول العالم"، التي عقد من أجلها مؤتمر "إنسانية واحدة ضد الجوع"

برعاية الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت.

نظم المؤتمر دولة الكويت بالشراكة مع "منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة" والأمم المتحدة في دولة الكويت (الإثنين -26 نوفمبر 2018)؛ بحضور الشيخ عبدالله بن بيه رئيس "مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي"، رئيس "منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة"و الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني أمين عام مجلس التعاون الخليجي، والدكتور حمزة يوسف نائب رئيس منتدى تعزيز السلم، والدكتور محمد مطر الكعبي أمين عام منتدى تعزيز السلم، وممثل أمير البلاد، فهد محمد محسن العفاسي، وزير العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية في الكويت، و الدكتور عبدالله معتوق المعتوق عضو مجلس أمناء منتدى تعزيز السلم، المستشار في الديوان الأميري، ورشيد خاركوف مساعد الأمين العام للأمم المتحدة، وحشد كبير من الجمعيات الخيرية، والمنظمات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني، المعنية بالأعمال الإنسانية في الشرق الأوسط والعالم عموماً.

وتوجه الشيخ عبدالله بن بيه في افتتاح المؤتمر بخالص الشكر وجميل الثناء إلى صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح (حفظه الله ومتعه بالصحة والعافية). كما شكر معالي الدكتور عبد الله معتوق المعتوق على جهوده لإنجاح هذه المبادرة. مضيفاً: لقد كناّ معا في واشنطن بداية شهر فبراير الماضي(2018)، في تجمُّع كبير ضمّ قياديين من رجال العائلة الإبراهيمية في الولايات المتحدة، وبمشاركة كثير من محبي الخير من أبناء العائلة الإنسانية الكبرى، من سياسيين وأكادميين وفاعلين مجتمعيين. ولقد سعينا في مؤتمر واشنطن لإيقاظ النفوس واصغاء القلوب إلى دعوة السلام والتعاون في سبيل صياغة تحالف إنساني، يُستلهم من حلف الفضول، ويقوم على تفعيل القيم المتشركة، قيم العدل والرحمة والتآسي في المعيشة، التي أدَّى تجاهلها إلى ما هو مشاهد من المآسي الإنسانية، التي تدمي القلوب.

وقال الشيخ ابن بيه إن حلف الفضول الجديد، يستلهم القيم التي قام عليها حلف الفضول التاريخي، الذي استمد فرادته من كونه؛ لم يؤسس على ما هو معهود في ذلك العصر؛ من المشترك الديني أو الانتماء القبلي، وإنما تأسس على القيم والفضيلة. ولذلك زكاه النبي صلى الله عليه وسلم، حيث قال: لقد شهدت في دار عبد الله بن جدعان حلفا ما أُحِبُّ أن لي به حمر النعم، ولو أدعى به في الإسلام لأجبت؛ لأن الإسلام يزكي الفضيلة أيا كان مَصدرها، ومهما كان مُصدرها، وأيا كان منشئها أو منشؤها.

وتابع الشيخ عبدالله بن بيه: استلهاما لهذه الروح، روح حلف الفضول، حرصنا أن يكون من مخرجات مؤتمر واشنطن الدعوة إلى إطعام مليار جائع، من المعوزين من بني الإنسان، من دون تمييز بينهم بالدين أو العرق أو الوطن، وخاصة ضمن المجتمعات التي تعاني من أثر الحروب والصراعات الدموية.