احتضنت كيب تاون بجنوب إفريقيا أعمال الاجتماع السنوي للمهنيين في قطاع النفط الأفريقي من 5 إلى 9 نوفمبر في مناخ جيد اتسم بارتفاع سعر برميل النفط إلى حوالي 71 دولار.


مؤتمر أسبوع النفط الإفريقي السنوي الخامس والعشرين استمر لخمسة أيام من النقاش حول أحدث الاتجاهات في قطاع النفط والغاز في القارة. وسيطرت على أجواء المؤتمر أخبار ارتفاع أسعار النفط والعديد من الإعلانات الجديدة للاستثمار في مجال استكشاف وإنتاج النفط والغاز في الأشهر الأخيرة، كان المزاج العام للمؤتمر هذا العام أكثر تفاؤلا مما كان عليه في السنوات الخمس السابقة حيث تميزت بهبوط الأسعار.

مع ما يقرب من 1300 مشارك هذا العام جمع المؤتمر اللاعبين الرئيسيين في الصناعة حيث حضرت شركات توتال وايني وبي بي ورويال داتش وشل وكذلك تولو أويل وشركة كوزموس للطاقة التي اكتشفت كميات كبيرة من الغاز تمتد بين السنغال وموريتانيا. كما شارك في المؤتمر ما لا يقل عن 16 وزيرا إفريقيا للنفط من نيجيريا وساحل العاج والكونجو وموريتانيا.

ومن بين المجالات التي اجتذبت اهتمام الشركات هذا العام كانت السنغال وموريتانيا التي تستمر إمكاناتها الغازية في جذب مستكشفين جدد كما يتضح من توقيع شل مع نواكشوط عقدين لتقاسم الإنتاج في يوليو 2018.

كما انصب الكثير من النقاش مرة أخرى حول استراتيجيات لتحسين استغلال الغاز الأفريقي اعتمادا على حجم المخزونات. وقد ناقش المتخصصون والفاعلون في الصناعة بشكل مطول طرق استخدام الغاز إلى الطاقة والتسييل وإعادة التحويل إلى غاز الطبيعي وتسويق الغاز.