أكد حزب التحالف الشعبي التقدمي أن المحافظة على مصالح الحزب ومناضليه تقتضي أن يدعم "من له الحظ الأوفر في تولي تسيير هذه المرافق،

وهو الاتحاد من أجل الجمهورية"، مستثنيا من ذلك "الأماكن التي يوجد بها أحد مكونات تحالف قوى الأمل (كرمسين)".

 

ودعا الحزب في بيان صادر عنه مناضليه ومناصريه للتصويت بكثافة لحسم التنافس لصالح حزب التحالف في الدوائر التي يخوض فيها غمار الشوط الثاني في كل من روصو، وسيلبابي، ودار العافية.

 

ورأى الذي يرأسه مسعود ولد بلخير أن الحملة الانتخابية "تم استغلالها في الدعايات التي تؤثر سلبا على تماسك المجتمع بإشاعة مناخ الصراعات القبلية والعنصرية والفئوية والجهوية، وإفشاء ثقافة التعصب والكراهية".

 

وذكر الحزب في بيانها بأنه "ظل – كما كان – يسعى لإفشاء روح التسامح وترسيخها، والعمل على بناء لحمة اجتماعية ووحدة وطنية تقوم على الانسجام والترابط الأخوي، لأن سبعين سنة من حكم جائر خير من يوم واحد تفتح فيه أبواب الفتنة". حسب نص البيان.

 

ويأتي البيان الصادر عن المدير العام لحملة التحالف بدعم لوائح حزب الاتحاد من أجل الجمهورية عقب بيان أصدرته الاثنين منسقية الحزب في ولاية تيرس الزمور وأكدت فيها دعمها للائحة المشتركة بين حزبي تواصل والتحالف من أجل العدالة والديمقراطية / حركة التجديد AJD/MR.