توفي مراهق غرقا اليوم في إحدى برك المياه التي خلفتها الأمطار في مدينة باسكنو أقصى الشرق الموريتاني،

كما خلفت مياه الأمطار خسائر مادية معتبرة جراء تساقط المنازل الطينية المحاصرة بالمياه.

 

واستقبلت المنطقة المزيد من الأمطار خلال الساعات الماضية فيما أبدى السكان تخوفهم من تعرض المزيد من المواطنين للخطر بسبب انتشار البركة والمستنفعات المائية والحفر العميقة في شوارع المدينة.

 

كما يخشى السكان على منازلهم وممتلكاتهم بفعل ارتفاع منسوب المياه في الشوارع، في ظل اعتماد العديد من السكان على الطين في بناء منازلهم وحوانيتهم.

وكالة الأخبار