نظم مرشحو حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في ودان مهرجانا شعبيا حاشد في بلدة "تنللبه" التابعة للمقاطعة، شكروا خلاله سكان البلدة على دعم ومساندة خيارات حزب الاتحاد.


المرشح للمجلس الجهوي لولاية آدرار السيد مولاي الزين ولد أحمد شريف شكر الحضور الحاشد للمهرجان والإشادة  بالانسجام في صفوف حزب الاتحاد من أجل الجمهورية كما ركّز في كلمته أمام المهرجان أهمية إنشاء المجالس الجهوية ودورها في التنمية المحلية، مبينا أن مهتم بإعداد البرامج التي تهم التنمية المحلية لمقاطعة ودان في إطار برنامج عمل المجلس الجهوي على مستوى ولاية آدرار.
وأوضح مولاي الزين أن سيقدم برنامج للمجلس الجهوي يخص تنمية ساكنة "تنللبه" مقدما الأسباب التي جعلته يخص ساكنة هذه القرية بنقاط محددة في هذا البرنامج، ففي السابق كانت الدولة والقطاعات الإدارية يقومون بتعليمات من المندوبين الجهويين للمصالح العمومية بتقديم معلومات عن مرافق التنمية في هذه المناطق غير مكتملة، مما يؤدي إلى الكثير من الغبن في التنمية المحلية لبعض المناطق، مبينا لم نعد نقبل أن يتم مد سلك من الكهرباء فقط من ودان إلى "تنللبه" أو قناة ماء من ودان إلى هذه القرية، وإنما يجب أن يكون هناك محطات للكهرباء والماء خاصة بسكان "تنللبه" في إطار التوجهات الجديدة لدور المجالس الجهوية، حيث يجب كذلك أن تكون هناك مدارس لتحسين التعليم في "تنللبه" وأن لا يقتصر الأمر فقط على مدارس وادان.
وأكد مولاي الزين ولد أحمد شريف في هذا الإطار أن مع إنشاء المجلس الجهوي سينتهي الغبن في التنمية الذي ظلت تعاني منه مناطق على حساب آخرى، وهذا هو معنى النهج الجديد الذي تنباه فخامة رئيس الجمهورية واقترحه من خلال انشاء المجالس الجهوية، الذي تنبى قرار تنموي يمس المستوى المحلي، حيث أصبح الشعب الذي يعرف أولويات التنمية المحلية أن يملك زمام المبادرة للقيام بمشاريع التنمية الخاصة بمنطقته، من خلال اختيار أوجه من أبناءه ليكون هم القائمين على الشأن المحلي من خلال المجالس الجهوية وإعداد خطط للتنمية على مستوى كل مقاطعة وكل قرية، وهو معني قرار رئيس الجهورية، الذي يريد لامركزية للقرار من أجل الخطط التنموية للولايات.
أما المرشح للنائب عن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية عن مقاطعة وادان السيد أحمد ولد أسلميان فقد شكر الحضور وحيي هذا الدعم والمساندة للحزب من طرف سكان "تنللبه"، كما أوضح أن هناك أولويات سيعكف على البحث عنها خصوصا في ما يتعلق بالشباب من تحسين الخدمات الموجهة إليه مثل أماكن الترفيه وإنشاء مراكز للشباب والرياضة. مثمنا دور الشباب في دعم خيارات الحزب..وشدد على أهمية التعبئة والتحسيس
كما أوضح المرشح لعمدة ودان محمد محمود ولد أمية، مدى حزبية وأنضباط سكان المقاطعة داخل حزب الاتحاد من أجل الجمهورية معتبرا أن المقاطعة لا تعيش أي خلافات سياسية وأن السكان منخرطون بشكل شامل في حملة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية مطالبا السكان بضرورة التعبئة والتحسيس من أجل إنجاح خيارات ومرشحي الحزب.
أما رئيس قسم حزب الاتحاد من أجل الجمهورية على مستوى مقاطعة ودان السيد أسلم ولد الشرقي فقد رحب باسم مناضلي الحزب على مستوى منطقة "تنللبه" ومقاطعة وادن بالمنسقية المقاطعية لحملة حزب الاتحاد على مستوى وادان.
وأعتبر أن هذا الحضور الحاشد والمكثف للجماهير يدرك أن الجميع قد اختاروا حزب الاتحاد من أجل الجمهورية وأن وادان أصبحت "أتحادية جمهورية"، ويتأكد أن الحزب سيكسب الرهان في الشوط الأول، ويريد أن يؤكد للمنسقية أن حزب الاتحاد صفا واحدا خلف خيارات الحزب ولا يوجد أي خلاف، وأن المجموعات التقليدية التي كانت في الحزب لا تزال مساندة له وستظل كذلك حتى النهاية، تجسيدا لدعوة وخطاب رئيس الجمهورية الأخير في النعمة و"انبيكت لحواش". فإن جميع الودانيين حزبيين ومنضويين تحت لواء حزب الاتحاد من أجل الجمهورية.