شهدت انطلاقة حملة الاستحقاقات النيابية والجهوية والمحلية على مستوى مقاطعة وادان تنظيم مهرجان حاشد لمرشحي حزب الاتحاد من أجل الجمهورية على مستوى المقاطعة حضرته جماهير غفيرة من السكان

يتقدمهم الأطر والوجهاء والشباب والشخصيات الفاعلة والمؤثرة في المشهد السياسي على مستوى المقاطعة..
وبدأت فعاليات انطلاقة الحملة بكلمات خطابية لكل ممثل المقاطعة في مجلس المستشارين الجهويين لولاية آدرار رجل الأعمال مولاي الزين ولد أحمد شريف، و مدير حملة الاتحاد من أجل الجمهورية على مستوى المقاطعة السيد أحمدو ولد عبد الحي، وكذلك كلمة لمرشح الحزب لنائب المقاطعة الأستاذ أحمد ولد اسليمان ثم كلمة بالإضافة إلى كلمة مرشح الحزب لعمدة وادان السيد محمد محمود ولد أمية.

السيد مولاي الزين ولد أحمد شريف الذي يمثل المقاطعة في مجلس المستشارين الجهويين على مستوى ولاية آدرار فقد شكر في كلمته الحزب على الثقة التي أعطاها إياه  بهذا الترشيح.
وأشاد السيد مولاي الزين ولد أحمد شريف بحزبية زملائه مرشحي الحزب على مستوى المقاطعة معتبرا أن العمدة هو أول من أسس مكتب للحزب في وادان وأول رئيس لهذا المكتب هو المرشح لمقعد نائب المقاطعة أما هو شخصيا (مولاي الزين) فكان من أول الداعمين للرئيس محمد ولد عبد العزيز في انتخابات 6ـ6ـ2009 ودعاهم الرئيس لإدارة حملته المالية الرئاسية.
كما شرح المرشح لمستشار في المجلس الجهوي لولاية آدرار مهام هذا المجلس، مطالبا السكان بضرورة التصويت لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية ومرشحيه على مستوى المقاطعة، مؤكدا أن هناك انسجام ووحدة بين جميع الفاعلين والوجهاء في المقاطعة خلف هذه الخيارات.

مدير حملة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية السيد أحمدو ولد عبد الحي وجه الشكر لأهل وادان  على كرم الضيافة مطالبا بالاستمرار على نهج رئيس الجمهورية حتى تحقيق النهضة التنمية التي يصبو إليه الجميع. مقللا من أهمية الحديث عن مخاصمين في المقاطعة مستدلا بالجمع الكبير وهذا الكم من الوجهاء والأطر والفاعلين السياسيين الذين حضر مهرجان افتتاح حملة الحزب على مستوى المقاطعة مما يفند هذه الادعاءات بوجود مخاصمين.
النائب احمد ولد اسليمان وجه شكره لطاقم الحملة، منبها إلى أهمية الانسجام بين خيارات حزب الاتحاد من أجل الجمهورية بالنسبة لكل من مجلس النواب والمجلس الجهوي وعمد البلديات مشيرا إلى أن الحزب الذي أسسه رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز يستمد برنامجه على مستوى المقاطعة وبرنامجه بالنسبة للوطن ككل من برنامج وتوجهات فخامة رئيس الجمهورية، مبينا أن الانسجام بين هذه الخيارات مجتمعة ورص الصفوف وراء هذه الخيارات من شأنه أن يحقق التنمية واستقرار السياسات العمومية، وتمكين الحكومة من ممارسة عملها بشكل يخدم الوطن أن العكس وهو عدم الانسجام فمن شأنه شل عمل البرنامج التنموي ووقف عملية التقدم وتحقيق الانجازات.
وأشاد النائب بمنتخبي حزب الاتحاد من أجل الجمهورية على مستوى المقاطعة مقدمة تزكيته إلى بقية زملائه المرشحين مشيرا إلى ممثل المقاطعة على مستوى المجلس الجهوي للولاية السيد مولاي الزين ولد أحمد شريف، تم اختياره نظرا لكفاءته وكونه أقتصادي وهو ما ينسجم مع أهداف المجلس الجهوي الذي تحدد مهمته في تحقيق التنمية للولاية ومواكبة المشاريع الاقتصادية لها بالإضافة إلى كونه مشهود له بالنزاهة والتجربة بوصفه رجل أعمال ناجح.
كما اعتبر النائب أن إعادة اختيار العمدة الحالي كمرشح لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية لبلدية وادان السيد محمد محمود ولد أمية يعود لكونه نجح إلى حد كبير في تسيير شؤون البلدية خلال المؤمورية الحالية بصفة جيدة وهو ما يمنحه الفرصة لتقديم المزيد من المكاسب على رأس هذه البلدية خدمة للسكان المحليين ولصالح هذه المدينة ذات الخصوصية التاريخية.عمدة الحالية 
وجدد النائب ولد أسليمان التأكيد على أن مرشحي الحزب ملتزمون ببرنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وحث الجميع على التعبئة والتحسيس من أجل أنجاح خيارات الحزب.

أما مرشح حزب الاتحاد من أجل الجمهورية لعمدة مدينة وادان السيد محمد محمود ولد أمية فقد نوه في كلمته بانجازات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز خصوصا في محاربة الإرهاب وأستتباب الأمن على مستوى ربوع الوطن وخاصة ما ساهم في عودة الأمن إلى مناطق السياحة مما كان له الأثر الإيجابي في عودة الحيوية والنشاط إلى القطاع المهم كذلك لهذه المقاطعة التي ترتكز تنمويا على السياحة.
وأوضح ولد أمية أنه حرص خلال مؤموريته الأخيرة على أن لا يأخذ أي نقود من ميزانية البلدية وأنما كان همه هو خدمة السكان وترشيد الموارد.
وبين العمدة أن مقاطعة وادان لا تشهد أي خلافات داخلية وإذا كان هناك تباين في الآراء فان الجميع متحد ومنسجم خلف خيارات رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز وحزب الاتحاد من أجل الجمهورية. معتبرا أن المرشحين الذين اختارهم الحزب للمناصب الانتخابية في المقاطعة  يشهد لهم بالأيادي البيضاء من طرف الجميع، مؤكدا أن هدف الجميع هو تنمية مقاطعة وادان.
وشدد على ضرورة التركيز على التعبئة والتحسيس لصالح خيارات الحزب ومرشحيه على مستوى المقاطعة.  

كما ألقى رئيس قسم الاتحاد من أجل الجمهورية في وادان السيد إسلم ولد الشرقي كلمة خلال فعاليات مهرجان افتتاح الحملة نوه خلالها بحزبية سكان وادان وانسجامهم وانضباطهم العالي المستوى في صفوف هذا الحزب، مبينا أن هؤلاء السكان برهنوا في أكثر من مناسبة على هذا الانسجام والانخراط الكامل في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية.
وحث رئيس القسم السكان على التعبئة الشاملة والتحسيس المتواصل من أجل انجاح خيارات الحزب على مستوى هذه المقاطعة.